الأحد، 27 نوفمبر، 2011

أصابع سيف الإسلام المبتورة... إذلال ورسالة إلى الحكام العرب
محمد حميد الصواف
تسربت العديد من الأنباء عن حقيقة ما واجهه سيف الإسلام من الثوار بعد القبض عليه مؤخرا، خصوصا فيما يتعلق ببتر أصابعه التي طالما لوح بها في تهديده للمنتفضين على أباه مطلع الثورة الليبية، فقد نقل شاهد عيان كيف رأى حادثة قطع الثوار لأصابع سيف الإسلام حين القبض عليه.

وتنص بعض الروايات ان الثوار ودفعا من بعض الجهات الخارجية قاموا بقطع أصابعه في رسالة انتقامية لبعض الحكام العرب من جهة، وإذلال له بعد ما كان يتمتع بسطوة ونفوذ في السابق.
في الوقت الذي أكدت بعض التسريبات عن توقيت إلقاء القبض عليه، حيث تحدث شهود عن الإمساك بسيف الإسلام في وقت سبق الإعلان ذلك بكثير، وتم التكتم على الأمر لغاية في نفوس الثوار.
الجدير بالذكر إن سيف الإسلام يعد كنز معلوماتي نفيس، نظرا للعلاقات السرية التي جمعت به والعديد من القادة والحكام العرب والأوروبيين، واشرف على تمرير العديد من الصفقات الدولية المشبوهة.
الدليل الصحراوي
فقد وقع سيف الاسلام القذافي في يد اسريه بمساعدة بدوي ليبي يقول انه استؤجر لمساعدة ابن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي على الهرب الى دولة النيجر المجاورة بعد تلقيه وعدا بالحصول على مليون يورو.
وجرى اعتقال سيف الاسلام - المطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية - في حدث وصفه مسؤول بالحكومة الليبية الجديدة بأنه "الفصل الاخير من الدراما الليبية". وقال يوسف صالح الحطماني الدليل البدوي وكان يلف وشاحا أسود حول رأسه انه اتصل بالمقاتلين الثوريين في جنوب ليبيا لابلاغهم بالتوقيت الذي سيمر فيه موكب سيف الاسلام المؤلف من سيارتين عبر المنطقة في ليلة الثامن عشر من نوفمبر تشرين الثاني.
وقال الحطماني في الزنتان - حيث يحتجز سيف الاسلام في موقع سري قبل استكمال تفاصيل محاكمته - انه كان يستقل السيارة الاولى في الموكب مع الحارس الشخصي لابن القذافي في ليلة القبض على سيف الاسلام.
وأوضح أنه اتفق مع المقاتلين الذين اعتقلوا سيف الاسلام على أن أفضل مكان لنصب كمين لابن القذافي هو جزء من الصحراء محاط بأراض مرتفعة. وكان في انتظار الموكب عشرة مقاتلين من الزنتان في منطقة الجبل الغربي الى جانب خمسة من أفراد قبيلة الحطمان التي ينتمي اليها دليل الصحراء. بحسب رويترز.
وذكر الحطماني أنه عندما وصل الموكب الى الوادي المظلم العميق كان اطلاق النار دقيقا للغاية حيث لم يستغرق الامر سوى نصف دقيقة لاسر أول سيارة مضيفا أنه تعمد نصح موكب سيف الاسلام بأن تكون المسافة بين السيارتين ثلاثة كيلومترات لاعطاء المقاتلين الوقت الكافي لاعادة تنظيم صفوفهم ويتمكن هو من الانضمام اليهم. وأضاف أنه عندما وصلت السيارة الثانية بدأ المقاتلون في اطلاق النار بدقة شديدة لتعطيل السيارة كي لا يتمكن سيف الاسلام من الهرب.
وأشار الحطماني الى أن سيف الاسلام - الذي كان يرتدي عباءة طويلة ويضع على رأسه وشاحا بنيا ملفوفا حول وجهه - قفز من السيارة وحاول الهرب لكنه اعتقل في النهاية موضحا أنه عومل على اعتبار أنه أسير حرب.
ولم يتضح ما اذا كان الحطماني خطط للايقاع بسيف الاسلام منذ اللحظة الاولى التي انضم فيها الى مجموعة ابن القذافي في الصحراء أم أنه انشق عنها عندما انتابته شكوك بشأن المبلغ الذي وعد بالحصول عليه وخاف على نفسه من التعرض للقتل.
ورفض البدوي الذي يطلق على نفسه اسم "ابن الصحراء" الكشف عن تفاصيل حول توقيت وكيفية اتصاله بالمقاتلين الخمسة عشر التابعين للحكومة الانتقالية الذين اعتقلوا سيف الاسلام.
وقال الحطماني انه على يقين من أن سيف الاسلام وحراسه كانوا يعتزمون قتله لدى وصولهم الى الحدود مضيفا أنه كان بحوزتهم مسدسان وقنبلتان يدويتان وسكين وأغلال وأنهم كانوا على استعداد لقتله اذا شعروا بأي شك تجاهه.
وأدلى الحطماني بتصريحاته وقد وضع على كتفه العلم الليبي الجديد في اشارة الى تضامنه مع الحكام الجدد للبلاد. ووصف المقاتلون الموالون للمجلس الوطني الانتقالي الليبي - الذين اعتقلوا سيف الاسلام - الحطماني بأنه "بطل".
وعثر على أقل من خمسة الاف دولار في سيارتي الموكب فيما قال الحطماني انه لم يتلق قرشا واحدا من المليون يورو التي وعد بالحصول عليها. وقال الدليل الصحراوي انه لم يطلب الحصول على دفعة من المبلغ مقدما وأنه لم يكن هناك مال في السيارة مما يثبت أن سيف الاسلام كان ينوي قتله على الحدود.
وأوضح الحطماني - الذي يقول انه يجيد عدة لغات ويدير شركة سياحة صغيرة - أنه استؤجر باعتباره دليلا صحراويا لارشاد المجموعة التي كانت تضم سيف الاسلام في الصحراء. وذكر أن سيف الاسلام لم يكن يتصور أنه تعرف على شخصيته. وقال انه لم يكشف له أحد عن شخصية ابن القذافي.
ولم يتضح بعد السبب في أن سيف الاسلام وضع ثقته في الرجل الذي أوقع به في النهاية غير أن الحطماني قال ان ابن القذافي - الذي فقد والده وأشقاءه الثلاثة في الحرب التي اندلعت في ليبيا وأنهت حكم أسرته - كان في حالة خداع للنفس. وأشار الى أن سيف الاسلام كان يحلم بمغادرة ليبيا ثم العودة اليها في نهاية الامر. ورسم الذين كانوا مع سيف الاسلام في الساعات التي أعقبت اعتقاله صورة لرجل منزو يبدو عليه الهدوء وضبط النفس.
ومن جانبه قال العجمي علي العطيري قائد مجموعة المقاتلين التي نصبت الكمين لسيف الاسلام ان الاخير سأل عما اذا كان الحطماني هو الذي أبلغهم بالمعلومات التي أدت الى اعتقاله. وجاء سؤال سيف الاسلام وهو يستقل الطائرة التي نقلته الى مدينة الزنتان حيث يحتجز حاليا.
احتفاظ الزنتان بسيف الاسلام
من جانب آخر يعكس قرار معتقلي سيف الاسلام القذافي بنقله الى مكان سري في بلدة الزنتان الجبلية الليبية بدلا من العاصمة طرابلس مشكلة اوسع بين ميليشيا محلية قوية والحكومة المركزية الضعيفة.
وقال اسامة الجوالي رئيس المجلس العسكري في الزنتان ان سيف الاسلام سيبقى في البلدة لانها مكان امن بالنسبة له وانه لن يغادر البلدة في المستقبل القريب. واضاف انه يعتقد ان سيف الاسلام يجب ان يحاكم في الزنتان ايضا.
ولم تعلن الحكومة الليبية الجديدة حتى بعد ثلاثة اشهر من فرار معمر القذافي من العاصمة ويواجه رئيس الوزراء المكلف ضغوطا من قادة ميلشيات الثوار الذين ينتظرون الفوز بجزء من الكعكة السياسية.
وكان مقاتلو الزنتان هم من القوا القبض على نجل القذافي ووريثه ونقله طيار من الزنتان جوا الى البلدة التي تقع بالجبل الغربي او جبل نفوسة على بعد ساعتين من العاصمة.
وبعد تعرض القذافي الاب للضرب بشكل وحشي ومقتله في النهاية في مسقط رأسه في سرت واجه الثوار الليبيون موجة من الاستهجان الدولي. ولا تريد الزنتان التي تنظر لها بقية الميليشيات في ليبيا على انها ليست محل ثقة تكرار نفس الخطأ ويبدو انها تريد الاحتفاظ بصيدها الثمين.
ويقول القادة في الزنتان ومحتجزي سيف الاسلام ان السبب وراء الاحتفاظ به في البلدة لا تحت قيادة المجلس الوطني الانتقالي في العاصمة هو حمايته من المصير الدامي الذي لحق بأبيه.
وقال فريد ابو علي المقاتل في الزنتان الذي ارسلته طرابلس لنقل سيف الاسلام "اضطررنا الى نقل سيف الى الزنتان جوا لانه المكان الوحيد الذي نضمن فيه سلامته." واضاف "اذا نقل الى طرابلس او اي مكان اخر فهناك خوف من ان يقتله المقاتلون الغاضبون الذين يريدون الانتقام."
وقام عبد الله المهدي المقاتل من الزنتان وقائد الطائرة العسكرية روسية الصنع التي نقلت سيف الاسلام الى الزنتان باستضافة طاقم طائرته وعدد من المقاتلين الذين ساهموا في القبض على سيف الاسلام في بيته الريفي فوق الجبل المطل على البلدة.
وقال الطيار "سيف اخبرني انه يريد المجئ الى الزنتان.. هو يعرف انه سيكون بأمان هنا." وانشق المهدي (49 عاما) عن القوات الجوية الليبية في وقت سابق من هذا العام لينضم الى معارضي القذافي على اطراف الزنتان ويقاتل في صفوفهم.
وفي مقابلات سابقة بدا المهدي غاضبا وهو يتذكر قصف قوات القذافي لمنزل امه في الزنتان لكنه بدا اكثر هدوء واستغراقا بعد ان امسك بنجل الدكتاتور. وقال "قصة سيف الاسلام مأساة. ابوه مات واخوته ماتوا وامه واخته فروا."
وعندما غادر سيف الاسلام طائرة المهدي ليقع بين ايدي المقاتلين الغاضبين كان المهدي يمسك يده. وقال "الزنتان لها تاريخ طويل في القتال. اجدادنا والاجيال السابقة علمتنا ان نحسن معاملة الاسرى." بحسب رويترز.
والزنتان بلدة فقيرة يسكنها نحو 35 الف نسمة لكنها مشهورة في ليبيا ببسالة مقاتليها سواء ضد الاستعمار الايطالي في العشرينات او هذا العام خلال الثورة الليبية.
ولم تتمكن قوات القذافي من الوصول الى الزنتان ابدا طوال الحرب لكنها امطرت البلدة بصواريخ جراد من مسافة خمسة كيلومترات. وتسببت هذه الهجمات في تدمير جدران منازل خرسانية بنيت فوق الجبل الضخم. وقال احد السكان "القذافي لن يدخل مكانين ابدا.. الزنتان والجنة."
وتقول الجماعة التي اسرت سيف الاسلام والجماعة التي نقلته جوا الى الزنتان ان البلدة مرتبطة منذ 200 عام باتفاقية قبلية مع قبيلة القذاذفة التي ينتمي لها القذافي وتضمن حماية اسرى الحرب. وقال ابو علي "انها اتفاقية تاريخية لكنها ما زالت قائمة."
ويشتهر سكان الزنتان بأنه قوم رحل ومن الممكن ان تجد اهل الزنتان في اي مكان في ليبيا. وشارك ابناء البلدة الجبلية في القتال في كل مكان ويقول بعضهم انهم ظلوا بعيدا عن ديارهم لحماية ابار النفط ومراقبة الحدود الليبية.
وشكت بعض الجماعات الاخرى في انحاء ليبيا من ان مقاتلي الزنتان يتصرفون كقوات احتلال لكن السكان في البلدة يقولون ان هذه التصرفات ناجمة عن مشاعرهم الوطنية الغامرة. وقال مقاتل من الزنتان "نحن كالذئاب.. نزأر ونحمي بلادنا."
علامات الخوف والتظاهر بالشجاعة
الى ذلك بدا سيف الاسلام القذافي متذبذب المشاعر بين الخوف من أن يقتل دون محاكمة وبين التظاهر بالشجاعة أمام احتمال أن يلقى مصير والده أثناء قيام معتقليه بنقله الى معقلهم.
وبينما كانت الحشود في الخارج تطالب بدمه وجد سيف الاسلام الوقت للتحذير من مخاطر التدخين السلبي.
ولم يصرح الرجل الذي كان ينظر اليه لسنوات على أنه أبرز الاصلاحيين الموالين للغرب داخل معسكر القذافي بشيء يذكر لصحفيي رويترز الذين سافروا على متن طائرة النقل التابعة للقوات الجوية الليبية والتي أقلته من الصحراء حيث القي القبض عليه الى مدينة الزنتان جنوبي العاصمة طرابلس يوم السبت.
الا أن تسجيلا صوتيا احتوي على بعض الحوارات التي دارت على مدرج الطائرات في الزنتان بينه وبين محتجزيه والرجال الذين كانوا معه عندما القي القبض عليه.
وأمضى سيف الاسلام معظم وقت الرحلة الجوية متطلعا من نافذة الطائرة مديرا ظهره للاخرين في ثيابه البدوية لكنه تحدث بمزيد من الحرية عندما أحاط حشد بالطائرة بعد هبوطها.
وقال عندما أحاط المئات بالطائرة وأطلقوا الاعيرة النارية في الهواء احتفالا واعتلى بعضهم جسم الطائرة بل وحاولوا فتح باب بالقوة "سأبقى هنا. سيفرغون بنادقهم في لحظة خروجي."
ولم تكن ممانعته في النزول من الطائرة أمرا يبعث على الدهشة بعد أن تعرض والده عندما وقع في أيدي المقاتلين قبل شهر للضرب والاهانة وقتل.
لكنها بدت في تباين مع موقفه العدواني خلال الحرب الاهلية عندما وصف المقاتلين الذين أطاحوا بوالده في النهاية بأنهم "جرذان" ووعد بسحق تمردهم.
وقال سيف الاسلام مختلسا النظر من خلال الستائر الى أهالي الزنتان المبتهجين "كنت اعرف... كنت أعرف انه سيكون هناك حشد كبير" ثم ارتد في مقعده مرتاعا. وفي لحظة أخرى حاول حراسه التأكيد له على أنه لم يتم تسريب أي شيء عن خبر اعتقاله.
وفي ظلمة الطائرة حيث غطيت الفتحات لحمايته قال سيف الاسلام (39 عاما) "لو كنت اعرف ان هذا هو ما سيحدث لكنت طرقت راسي في النافذة" مشيرا فيما يبدو الى وقت القاء القبض عليه في سيارة في الساعات السابقة.
وفيما بين لحظات الخوف عندما كانت الحشود في الخارج تهتف "الله أكبر" كان سيف الاسلام يستعيد فيما يبدو رباطة جأشه. فبعد قليل من قوله انه يتوقع اطلاق النار عليه بمجرد خروجه من الطائرة قال انه لا يخشى ان يقتل.
وفي وقت لاحق بدا حريضا على سلامة مرافقية الاربعة قائلا انه يؤثر البقاء في الطائرة الى أن تهدأ الامور قبل مغادرتها.
وقال سيف الاسلام "أفضل البقاء ساعة او ساعتين والمغادرة بأمان حتى لا يتعرض أي ممن معي للاذى." وفي النهاية انتظرت طائرته على المدرج ثلاث ساعات قبل اقتياده الى منزل امن في مدينة الزنتان. ولم يظهر الا لبرهة أمام حشد من الناس حاولوا صفعه لدى مغادرته الطائرة.
وعلى الرغم من انه بدا بوضوح خائفا على حياته وعلى حياة رجاله فقد بدا أيضا خائفا من مخاطر التدخين السلبي وفي لحظة ما بدا حائرا بين الحاجة الى البقاء بعيدا عن أيدي الحشد في الخارج وبين الحاجة الى ادخال الهواء النقي الى الطائرة.
فعندما أشعل بعض الرجال في الطائرة السجائر قال لهم سيف الاسلام انهم يعرضون حياته للخطر لان "الطائرة مغلقة وسنختنق ونموت." لكن عندما اقترح احدهم فتح الباب للتهوية بدا على سيف الاسلام انه يرى أن الحشد المسلح الذي يقرع جدران الطائرة أكثر خطرا على صحته فقال "لا أريد هواء نقيا يا رجل".
شبكة النبأ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق