الأحد، 6 نوفمبر، 2011

حميد الشاعري في برنامج "لمة خوت"

تعدد الزوجات حل لإنقاذ أرامل ليبيا
المؤتمرنت
وصف الفنان الليبي حميد الشاعري عيد الأضحى هذا العام بالأسعد والأحسن على الإطلاق للشعب الليبي بعد رحيل المجرم معمر القذافي، داعيًا في الوقت نفسه إلى تعدد الزوجات من أجل إنقاذ أرامل الشهداء.

ودعا الشعب الليبي إلى عدم اقتناء كبش الأضحية لأن "أضحيتنا نحرت مسبقًا"، في إشارة منه إلى مقتل القذافي على يد الثوار، كاشفًا عن أسرار لم يبح بها من قبل، وخصوصًا فيما يتعلق بإهانة الزعيم معمر القذافي المقتول للفنانين.
وقال الشاعري -في برنامج "لمة خوت" على قناة "ليبيا تي في" مساء الخميس 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2011م- "لا تشتروا الأضحية يا ليبيين إن وجدتموها غالية الثمن، فنحن سبق وأن نحرنا أضحيتنا"، وراح يطلق ابتسامة عريضة، في إشارة منه إلى مقتل الزعيم معمر الليبي، ورفض أن يتم الحديث عن ظروف مقتل من وصفه بالمجرم، لأنه لا يستحق إلا نهاية كالتي نالها.
وأضاف "توقعت أن الشعب الليبي سوف ينجح بثورته، كما توقعت قرب نهاية القذافي، متسائلاً "هل يعقل أن يطل رئيس على شعبه ويصفهم بالجرذان؟". مؤكدًا في الوقت نفسه أن "القذافي كان يعبث بشعبه، ويتجاهل نضال وتاريخ شعبه".
وقال الشاعري "نضالنا وثوراتنا للكفاح من أجل الحرية وراءنا، ونحن كدنا نتجاوز الجزائر في عدد الشهداء الذي بلغ عندهم المليون شهيد". ولا يمكن للشعب الليبي أن يرضى المذلة والعبث الذي يمارسه المجنون القذافي.
وبرأي الفنان الليبي، فإن "القذافي كان في غيبوبة دامت 42 عامًا، وعندما استفاق أصبحت له قدرة عجيبة على الخيال، من خلال التقتيل ووصف شعبه بالجرذان".
وأوضح أنه مع رحيل القذافي، فإن "ليبيا ستحتفل بأسعد وأجمل وأورع عيد أضحى إن شاء الله"، داعيًا الليبيين إلى التسامح والمحبة والأخوة فيما بينهم، وأن يتم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب من أجل إعمار ليبيا، وليس إعادة إعمارها لأن القذافي لم ينجز شيئًا على الأرض.
ودعا الشاعري، الذي غنى "أكون ليبي وأعيش ليبي وأموت ليبي... تغيب الشمس يا ليبيا ولا تغيبي"، أثناء الثورة، الليبيين إلى العمل على تعدد الزوجات، وخصوصًا مع العدد الكبير لأرامل الشهداء.
وقال "أنا لا أريد أن يتزوج ابني مثلا أرملة شهيد لأنها لا تناسبه، لكني مع تعدد الزوجات للالتفاف حول ضحايا الثورة".
واعتبر حميد الشاعري الوقت الجاري الأنسب لتعدد الزوجات، وأضاف "لست مع أو ضد الفكرة"، لكن الوقت مناسب جدًا.
وأوضح أن "ليبيا ستكون الأحسن والأروع، وخصوصًا إذا ما تم وضع السلاح".
ووصف نهاية القذافي بأنها كانت منتظرة ومتوقعة، وقال بلهجة ساخرة "عندما أطلق خطابه الساذج "زنقة زنقة" تحول إلى مطرب عبر "اليوتيوب" و"فيس بوك" وحقق نجاحًا كبيرًا... وتوقعت له بأنه لو استسلم ولم يقتل سيكون مطربًا".
ولم يتوقف الشاعري عند هذا الحد؛ حيث كشف أنه امتنع عن الغناء في عدة حفلات وأوبريتات بعد تحريفها من أجل أن تكون على شخص القذافي.
وقال "أنا لم أغن يومًا للقذافي، الذي أهاننا نحن كوننا فنانين ليبيين خصوصًا مع أغنية الحلم العربي، وكان يحظى المطرب المصري إيهاب توفيق بالعناية والرعاية، ونحن كوننا فنانين ليبيين تركنا وحدنا بدون أي موكب سيارات يقلنا إلى المسرح".
وكان الشاعري كشف عن قيامه حاليًا بتجهيز أوبريت عن الثورات المتعاقبة التي حدثت مؤخرًا في دول تونس ومصر وليبيا.
وقال الفنان الليبي "أقوم حاليًا بعمل أوبريت من تأليف الدكتور مدحت العدل بعنوان ثورة "تونس ومصر وليبيا" لأني فخور بالشعوب العربية الحرة والشعب الليبي، على الرغم من أن الكارثة أكبر لديه، ولكني واثق من نصره".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق