السبت، 1 أكتوبر، 2011

الشركات الكورية العاملة في ليبيا تعد لاستئناف العمل بعد تعرضها لأضرار أقل مما كان متوقعا

' السكان الليبيون يحرصون على مواقع الأعمال بأنفسهم ' . 
من المتوقع أن تستأنف الشركات الكورية العاملة في ليبيا نشاطها هناك في وقت قريب، بعد أن تأكدت أن مواقع أعمال الإنشاء للمشاريع الكورية هي الآن في أوضاع أفضل مما كان متوقعا خلال ثورة ليبيا للحرية والديمقراطية . 

وقالت شركة هيونداي أمكو الشركة الفرعية لمجموعة هيونداي للسيارات اليوم الخميس ، إنها أرسلت موظفيها إلى ليبيا، لمراجعة أوضاع مواقع العمل لبناء 2,000 وحدة سكنية ، حيث تأكدت الشركة من الحفاظ عليها بصورة جيدة بفضل السكان الليبيين . 
وكانت شركة هيونداي أمكو قد سحبت موظفيها من ليبيا أثناء الاضطرابات الدموية في ليبيا، التي دامت حوالي 6 أشهر، حيث تركت جميع ممتلكاتها ما يعادل حوالي 31 بليون وون(26 مليون دولار) لمعدات الإنشاء الثقيلة و300 وحدة من مولدات الطاقة بالإضافة إلى 400 مبنى مؤقت لمخازن ومسكن ومطاعم للعمال . 
إلا أن جميع مواقع الإنشاء نجت من النهب والسرقة بفضل السكان الليبيين الذين قاموا بالحراسة لمواقع العمل نهارا وليلا . 
وقال مسئول في الشركة ، إن الشركة لم توظفهم بمقابل مادي، إلا أنهم قاموا بذلك من تلقاء أنفسهم، فقررت الشركة تعويضهم بالأجور للفترة المنصرمة . 
وتخطط الشركة حاليا لاستئناف نشاطها خلال الشهر القادم بعد عودة الدفعة الأولى من موظفيها من ليبيا قريبا . 
هذا أوضحت شركة دايوو للإنشاء التي كانت قد نفذت مشاريع بقيمة 2 بليون دولار في 7 أماكن في بنغازي لبناء محطات الطاقة الحرارية المتكاملة ، بأن مواقع الأعمال لم تتعرض لخسائر تذكر . 
وقال مسئول شركة دايوو ' لم تتعرض مواقع الأعمال للشركة لأضرار كبيرة ما عدا تحطيم شبابيك في فندق في طرابلس، حيث أن الموظفين الليبيين التابعين للشركة كانوا يحرصون عليها، وفي بعض مواقع الأعمال للمشاريع الحكومية، تم توظيف حراس من قبل الجهات الليبية المسئولة عن المشاريع ' . 
وترى شركتا شينهان وهانيل أيضا أنهما تتمكنان من استئناف الأعمال خلال العام الحالي. 
(يونهاب)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق