السبت، 1 أكتوبر، 2011

وصول أول طائرة ركاب الى مطار طرابلس منذ الاطاحة بالقذافي

رويترز
هبطت يوم السبت طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية التركية في مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس قادمة من اسطنبول في أول رحلة جوية تجارية دولية الى ليبيا منذ الاطاحة بمعمر القذافي في أغسطس اب.

وخارج مبنى المطار كانت أعلام تركية وأعلام القيادة الليبية الجديدة ترفرف في حين هبطت الطائرة بينما انتظر ركاب داخل المبني في صبر واصطفوا أمام مكتب مراجعة الاوراق استعداد لركوب الطائرة في رحلة العودة.
قال محمد الجروشي من سكان طرابلس "نذهب الى تركيا لاغراض تجارية لانه مر وقت طويل دون أن نسافر.. سعداء أن تعود شركات الطيران التجارية في هذا الوقت ونحمد الله."
وكان قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة فرض في مارس اذار الماضي منطقة حظر للطيران على الطائرات المدنية في الاجواء الليبية في اطار جهود دولية لحماية المحتجين المناهضين للحكومة الذين يتعرضون لهجمات من الموالين للقذافي.
ويقول دبلوماسيون انه سمح لشركات الطيران المدنية والطائرات المدنية التي تقل وفودا رسمية بدخول ليبيا بشرط ابلاغ مراقبي حظر الطيران عن خطط سير طائراتهم كي تتجنب هجمات حلف شمال الاطلسي.
وقال دبلوماسي اتصلت به رويترز انه يعتقد أن طائرة الخطوط الجوية التركية حصلت على اذن خاص لدخول البلاد.
ولم يستؤنف العمل العادي بعد في المطار الدولي الرئيسي في طرابلس وهو منشأة قائمة بذاتها الى الجنوب من العاصمة الليبية.
وقال تيميل كوتيل الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية التركية للصحفيين "بدأنا في بنغازي في اطار المساعدات الانسانية وكان لدينا أيضا رحلة جوية هنا. كنا ننقل أناسا الى هنا وكنا نعود وننقل (المساعدات) للمحتاجين والجرحى."
وخفف قرار لمجلس الامن التابع للامم المتحدة في 16 من سبتمبر أيلول بعض العقوبات المفروضة على ليبيا لكنه أبقى على منطقة حظر الطيران رغم نداءات من روسيا وجنوب أفريقيا لرفعها.
ومع هذا ألغى القرار التزام الدول الاعضاء برفض السماح لاي طائرة مسجلة في ليبيا أو مملوكة أو يديرها مواطنون أو شركات ليبية بالاقلاع أو الهبوط من أراضيها أو التحليق فوقها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق