السبت، 1 أكتوبر، 2011

مائدة مستديرة حول مستقبل الشراكة السياسية والاقتصادية والمعرفية التونسية الليبية .

مائدة مستديرة حول مستقبل الشراكة السياسية والاقتصادية والمعرفية التونسية الليبية .
وكالة الانباء التونسية (وات)
اكد المشاركون في المائدة المستديرة حول /مستقبل الشراكة السياسية والاقتصادية والمعرفية التونسية الليبية/ على ضرورة اعطاء دفع هام  للعلاقات بين تونس وليبيا ووضع التعاون الثنائي في صدارة  اهتمامات القادة الجدد.


وشددوا خلال هذا اللقاء الذي انتظم اليوم السبت بمقر /موءسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات/ بالعاصمة على اهمية تكثيف التعاون بين البلدين في مختلف المجالات سيما المجال الاقتصادي وذلك من خلال احياء الاتفاقيات السابقة وتفعيلها والاستفادة منها وتلافي الاخطاء التي وقعت في الماضي.

واعتبر المتدخلون في هذا اللقاء من وزراء وسفراء سابقين  وجامعيين ان مشاريع اعادة الاعمار تمثل فرصة هامة لفرض  اندماج تونس اقتصاديا في ليبيا التي دعوها الى فتح الباب  امام الموءسسات الانتاجية التونسية والمغاربية للمساهمة في  اعادة عملية البناء بما يفتح مجالا لشراكة مغاربية جديدة.

ولاحظوا في هذا السياق ان من شان الثورتين التونسية والليبية ايجاد تصور جديد للعمل المغاربي ودفعه الى الانجاز الفعلي لتحقيق الوحدة الاقتصادية والسياسية والمعرفية المنشودة.

وابرزوا ضرورة ان يعمل القادة الجدد على بناء مشروع حضاري  جديد يستند الى القيم الاساسية المشتركة موءكدين على ان  الشعوب تعلق امالا كبيرة على الثورة التي يجب ان تحقق ما  عجزت عنه الانظمة السابقة وترسي عدالة اقتصادية واجتماعية  تضمن لهم مستقبلا افضل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق