السبت، 4 يونيو، 2011

ثوار ليبيا: لسنا فى حاجة للأستعانة بمرتزقة وجيشنا تجاوز 70 ألف مقاتل

سماح عبد الحميد: نفى مصدر مسئول بالمجلس الانتقالي الليبى ما تردد من انباء عن استعانة المجلس والثوار بالمرتمزقة فى القتال ضد قوات القذافى ، واستنكر بشدة هذه الانباء مؤكدا ان الثوار لا يوجد لديهم مشكلة فى الافراد حتى يستعينوا بالمرتزقة ولا يملكون الماوال التى يدفعونها لهم.

واضاف المسؤل – الذي رفض ذكر اسمه - فى تصريحات لـ "اليوم السابع" ان تعداد الجيش التابع للثوار بلغ 70 الف مقاتل فى المنطقة الشرقية وحدها ،معتبرا ان ذلك اكبر دليل على عدم حاجاتهم الى افراد للقتال ،مشيرا الى ان المشكلة التى يواجهها الثوار فقط تتمثل فى امدادهم بالسلاح ،واوضح انه اذا توفر السلاح للثوار لتمكنوا من دخول طرابلس منذ فترة طويلة
فى سياق اخر أكد المصدر ان معارك عنيفة دارت أمس بين الثوار وكتائب القذفى فى قلب العاصمة طرابلس الى جانب استمرار المظاهرات ضد القذافى حتى امس فى منطقة سوق الجمعة وفلشوم ،لافتا الى ان هناك تطور نوعى كبير تشهده مدينة طرابلس حاليا فى صالح الثوار.
ميدانيا اكد المصدر ان الثوار تمكنو من السيطرة على عدد كبير من مدن الجبل الغربى لافتا الى ان الثوار حاليا يبعدون بمسافة 70 كم فقط عن العاصمة طرابلس.
كما اشار الى سيطرة الى ان الثوار فى طريقهم الى السيطرة على مدينة الزاوية بعد فرض سيطرتهم تماما على مصراته.
فيما استمرت الغارات التى يشنها حلف الناتو على العاصمة طرابلس حيث دوت عدة انفجارات امس في العاصمة الليبية وسمعت اربعة انفجارات في وسط العاصمة اعقبتها انفجارات اخرى بعد 15 دقيقة.
وعن المبادرة الروسية التى اعلن عنها الرئيس الروسى ديمترى مدفيديف لانهاء النزاع فى ليبيا اكد المصدر ان المجلس موقفه واضح من كافة المبادرات وهو رحيل القذافى عن السلطة اولا واضاف انه بغض النظر عن اى مبادرات فان نظام القذافى على وشط الانهيار خلال ساعات وليس حتى ايام.
على جانب اخر وفى موقف لافت قامت قطر بطرد الليبية إيمان العبيدي التي اتهمت جنود العقيد معمر القذافي باغتصابها، وأعلن مسئول أمريكي وآخر في الأمم المتحدة أن قطر قامت بترحيلها على متن طائرة عسكرية إلى بنغازي، وقال ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في واشنطن فنسنت كوشيتيل في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية إن العبيدي "تم ترحيلها على متن طائرة عسكرية قطرية" خلال النهار وهي الآن في فندق في بنغازي، معقل الثوار في شرق البلاد.
وقبيل ترحيلها قالت العبيدى أنها تعرضت للضرب في قطر وتم تقييدها بالأصفاد، ثم أجبرت على الصعود إلى الطائرة ، وأضافت أنه تمت مصادرة كل شيء منها ومن والديها، بما في ذلك الهواتف الخلوية والكمبيوتر المحمول وبعض الأموال.
وكانت العبيدي تنتظر الحصول على وضعية لاجئة، وأعدت مفوضية اللاجئين الدولية الأوراق لنقلها من قطر من أجل أن تبدأ حياة جديدة، غير أن السلطات القطرية أخذتها مع والديها من الفندق في الدوحة وأجبروهم على الصعود إلى طائرة عسكرية وغادرت قطر الخميس.
المصدر: اليوم السابع
*****
مسؤولو أمن غربيون: المرتزقة ينضمون الى طرفي الصراع في ليبيا
قال مسؤولو أمن أمريكيون وغربيون ان الزعيم الليبي معمر القذافي ومقاتلي المعارضة الذين يسعون للاطاحة به يجلبون جنودا مرتزقة لتعزيز صفوف قواتهم.
وأضافوا أن أعدادا صغيرة من المتعاقدين مع شركات خاصة يعملون مع المعارضين الذين يقاتلون قوات القذافي في ليبيا.
وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم في مناقشة قضايا حساسة انهم يعلمون انه لا يوجد اي أمريكي بين الاجانب الذين يعملون مع المعارضة ولا يحصل أي منهم على أموال من الحكومة الامريكية.
وعلى الرغم من أن استخدام قوات المعارضة للمرتزقة أمر جديد فان القذافي يستخدم الجنود المرتزقة منذ وقت طويل ومعظمهم من دول افريقيا جنوب الصحراء. وذكر مسؤولون أن 3 يونيو حزيران (رويترز) - عدد المرتزقة في قوات القذافي أكبر من عددهم في صفوف المعارضة الليبية وأنه يعتمد على المرتزقة لتعزيز ما تبقى من قواته النظامية التي ضعفت الى حد كبير بسبب الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها حلف شمال الاطلسي.
ويرجح أن المتعاقدين الذين يعملون مع المعارضين في معقلهم بمدينة بنغازي جاءوا من دول مثل فرنسا وبريطانيا او من خلال شركات عسكرية خاصة جندتهم. وتلعب الدولتان الدور الاكبر في الحملة العسكرية لحلف شمال الاطلسي.
وأفرج الشهر الماضي عن أربعة فرنسيين كانوا يعملون في ليبيا لصالح شركة سيكوبيكس الامنية الخاصة بعدما احتجزهم المعارضون على ما يبدو في بنغازي لعدة أيام. وقتل خامسهم وقت اعتقالهم وكان جنديا سابقا في القوات المظلية الفرنسية واسمه بيير مارزيالي.
وهناك مزاعم بأن سيكوبيكس تعمل مع القذافي لكن الشركة أصدرت بيانا قالت فيه العكس وهو أنها تتعامل مع المعارضين. وقالت سيكوبيكس ان أفرادها يقدمون خدمات حراسة شخصية لرجال أعمال وانهم يحاولون تأمين ممر بين بنغازي والقاهرة.
وصرح ممثل لمجموعة هاربور وهي شركة علاقات عامة في واشنطن تمثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض أنه ليس لديه معلومات عن عمل متعاقدين من شركات خاصة مع معارضي القذافي.
وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد ذكرت في وقت سابق من الاسبوع الحالي أن جنودا سابقين في وحدة كوماندوس بريطانية خاصة ومتعاقدين غربيين يعملون على الارض في مدينة مصراتة الليبية.
وأشار مسؤولون أمريكيون الى أن حكومتي قطر والسعودية اللتين تعارضان القذافي على استعداد لدعم معارضيه بالمال والاسلحة.
وقال مسؤول أمريكي ان هناك مؤشرات على أن قطر قد تدفع أموالا لاجانب حتى يساعدوا المعارضين الليبيين لكن سفارة قطر في واشنطن لم ترد على طلب للتعليق على الامر.
المصدر: (رويترز)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق