الثلاثاء، 17 مايو، 2011

الثوار الليبيون: تحرير سرت أولوية

شن حلف شمال الأطلسي أمس غارات جديدة دمرت رادارات في ضاحية طرابلس الشرقية. في وقت أعلن المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين أن تحرير مدينة سرت تشكل أولوية بعد تحرير مصراتة بالكامل، وأن الثوار يخططون للتوجه نحو الغرب للاقتراب من طرابلس.

وأفاد عدد من سكان منطقة تاجوراء "بأن موقع رادارات في وسط المنازل دمر بغارات الأطلسي". بينما نقلت وكالة الأنباء الليبية عن مصدر عسكري قوله "إن مواقع مدنية وعسكرية بمنطقتي الجفرة وتاجوراء كانت هدفاً للغارات التي أسفرت عن سقوط خسائر بشرية ومادية. ولم يذكر المصدر أي تفاصيل .

ونقل عن الجنرال ديفيد ريتشاردز، رئيس أركان الجيش البريطاني، قوله "إن على قوات حلف شمال الأطلسي توسيع نطاق الأهداف التي تقصفها في ليبيا وإلا ستجازف بالفشل في إزاحة الزعيم الليبي معمر القذافي من السلطة".

وقال ريتشاردز "إن الحملة العسكرية حتى الآن حققت نجاحاً كبيراً لحلف الأطلسي لكن لا بد من بذل المزيد من الجهد". ونقلت عنه صحيفة "صنداي تليجراف" قوله "إذا لم نرفع سقف الهجوم فإن هناك احتمالاً في أن يؤدي الصراع إلى تمسك القذافي بالسلطة". وأضاف "في الوقت الحالي لا يهاجم الحلف أهداف البنية الأساسية في ليبيا، لكن إذا أردنا زيادة الضغط على نظام القذافي فسنحتاج للتفكير بجدية في زيادة مدى الأهداف التي يمكننا ضربها".

إلى ذلك، صرح المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين، أحمد باني، أمس، "أن تحرير مدينة سرت يشكل أولوية بعد تحرير مصراتة بالكامل وخضوعها لسيطرة الثوار. وأضاف في حديث مع وكالة الأنباء الألمانية "أن سرت موجودة على أولوياتنا لتحريرها كبقية المدن الليبية المحررة لأن أبناءها أيضاً يريدون الحرية، ولن نتركهم، وسنحاول بقدر الإمكان مساعدتهم على التحرير".

وأضاف "أن مصراتة باتت محررة بالكامل، والثوار زحفوا إلى خارج المدينة"، وأشار إلى أن القتال مستمر حالياً في مدينة تاورغاء الاستراتيجية التي وصفها بأنها "شوكة" بالنسبة لثوار مصراتة لكثرة عملاء القذافي فيها. وتابع قائلاً "إن الثوار يخططون للتوجه نحو الغرب أملين أن يقتربوا من طرابلس"، مشيراً إلى احتمال توجه الثوار قريباً إلى زلتان. وأوضح أن الانشقاقات لا تزال مستمرة في صفوف التابعين للقذافي، وكان آخرها انشقاق العميد طيار عمار بلقاسم.

الاتحاد الإماراتية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق