الأحد، 1 مايو، 2011

تقديم مساعدات غذائية وطبية وأدوية إلى سكان مدينة الزنتان داخل ليبيا

مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية تتكفل بعلاج عدد من المصابين والمرضى الليبيين النازحين الى تونس .. فريق الإغاثة الإماراتي يواصل استقبال العائلات الليبية النازحة بالمناطق الحدودية

ياسر النعيمي: يواصل فريق الإغاثة الإماراتي في منطقة الذهيبة على الحدود الليبية ـ التونسية استقبال وتقديم المساعدات الغذائية والطبية وإيواء النازحين من الأشقاء الليبيين، وتقديم جميع أنواع الدعم والعون لهم سواء داخل المخيم وخارجه.

 وقال خلفان سعيد القريني نائب قائد فريق الإغاثة الإماراتي إن مخيم الإمارات بمنطقة الذهيبة استقبل اكثر من 5212 عائلة ليبية نازحة، ويوجد بالمخيم حالياً 1500 نازح، وتم إيواؤهم وتقديم كل الدعم الطبي والمعيشي لهم، مشيراً إلى أن مخيم الإمارات يضم 90 خيمة تتسع لـ 16 فرداً، ولديه القدرة على استيعاب أعداد كبيرة من العائلات الليبية النازحة وتقديم الغذاء والمواد الطبية وكل الدعم اللازم لهم.

 وأوضح القريني أن الكميات التي وزعها فريق الإغاثة الإماراتي خلال الفترة الماضية في منطقة رأس جدير ومنطقة ذهيبة بلغت 840 طناً، تشمل الخيام والأدوية والأغذية والأغطية، لافتاً إلى أن مخيِم الإغاثة الإماراتي يساهم في تخفيف الإجهاد والمشقة على العائلات الليبية النازحة من الجبل الغربي ومنطقة نالوت ومنطقة الزنتان ومن المناطق الأخرى؛ نظراً لقربه من الحدود الليبية ـ التونسية. وأشار إلى أن فريق الإغاثة قام بتقديم مساعدات غذائية وطبية إلى مدينة الزنتان داخل ليبيا بالتعاون مع “الهلال الأحمر” الليبي بتوزيع 15 طناً من الأدوية والأغذية وحليب ومستلزمات للأطفال.

 وأوضح القريني أن فريق الإغاثة قدم كذلك مساعدات غذائية وطبية في منطقة قصر عون التابعة لولاية مدنين، وعلى بعض المناطق التي استضافت فيها عائلات تونسية بعض العائلات الليبية، وتم تزويدهم بـ7 أطنان من المواد الغذائية والأغطية والمفارش.

 وقام فريق الإغاثة أيضاً بتقديم مساعدات إلى العائلات الليبية الموجودة في منطقة أوني الحدودية، وتم تزويدهم بـ12 طناً من المساعدات الغذائية، كما قام قدم الفريق 12 طناً أخرى من المساعدات إلى قصر أولاد أيوب التابعة لولاية تطاوين، حيث يوجد بها أكثر من 1100 عائلة ليبية.

 وقال نائب قائد فريق الإغاثة الإماراتي إن النازحين يواصلون توافدهم عبر معبر ذهيبة الحدودي بمعدل كبير، فعلى سبيل المثال توافد أكثر من 4 آلاف نازح الأربعاء الماضي، معظمهم من مدينة الزنتان الليبية، وقاموا بالاتصال بمسؤول فريق الإغاثة الإماراتي لطلب توفير مواد غذائية وأغطية لهم، فتم تجهيز شاحنة على الفور مكونة من متطلباتهم.

المصدر وكالة الانباء الاماراتية (وام)
***
مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية تتكفل بعلاج عدد من المصابين والمرضى الليبيين النازحين الى تونس

تكفلت مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للأعمال الإنسانية بعلاج عدد كبير من النازحين الليبيين الى منطقتي رأس جدير وذهيبة على الحدود التونسية ممن اصيبوا في المعارك في ليبيا ومن اللذين يعانون من الامراض المزمنة مثل الفشل الكلوي.

 وقام وفد مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للإعمال الإنسانية المتواجد ضمن فريق الإغاثة الإماراتي على الحدود التونسية بالاجراءات اللازمة لنقل المصابين والمرضى الى المستشفيات التونسية حيث تم نقلهم الى مستشفى متخصص لمرضي الفشل الكلوي بمدينة جربه واخرى للجراحة في تونس العاصمة.

 وقال نايف الخاجة من مؤسسة خليفة بن زايد للإعمال الإنسانية ان معالجة المرضى والمصابين من النازحين الليبيين ياتي تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظة الله في اغاثة الاشقاء الليبيين وتقديم العون لهم وتامين كافة احتياجاتهم.

 واضاف " الى جانب عملنا في تقديم المساعدات الغذائية والطبية الى النازحين من ليبيا نعمل على تقديم العون الى المصابين والمرضى الذين يحتاجون الى عمليات جراحية والعالاج المستمر ".

 واوضح ان وفد المؤسسة قام بتوفير الأدوية لبعض المستشفيات في الجنوب التونسي والقريبة من الحدود الليبية التونسية في اطار عمل فريق الإغاثة الإماراتي الذي يبذل جهودا كبيرة للمساهمة في تخفيف معاناة النازحين من الأشقاء الليبيين.

 من جهتة قال الدكتور مصطفى بورقيبة مدير مستشفى الكلى الاصطناعية بمدينة جربة انه تم ادخال المرضى الى المستشفى لاجراء عمليات غسيل كلوي لهم بعد ان تكفلت مؤسسة خليفة بن زايد للإعمال الإنسانية بالنفقات العالية لمثل هذة العمليات.

 واعرب المرضى وذويهم عن شكرهم وامتنانهم الى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا على الجهود الإنسانية الكبيرة التي تقدمها الى الشعب الليبي ومد يد العون الى النازحين لتخفيف معاناتهم.

المصدر وكالة الانباء الاماراتية (وام)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق