الجمعة، 27 مايو، 2011

أفارقة يقولون إنهم حاربوا مع القذافي ظنا أنهم يقاتلون القاعدة

الزنتان (ليبياْ/ مات روبينسون: قال مهاجرون أفارقة ألقى المعارضون الليبيون القبض عليهم وسجنوهم بعد قتالهم في منطقة الجبل الغربي الليبية إنهم خدعوا وأجبروا على القتال في صفوف قوات الزعيم الليبي معمر القذافي ظنا أنهم يواجهون غزوا لتنظيم القاعدة.


وفي روايات مقاتلين يطلق عليهم المعارضون الليبيون اسم المرتزقة قال خمسة من اقليم دارفور بغرب السودان ومن تشاد لرويترز إنهم كانوا يعملون في مجال البناء والديكور بليبيا ثم تورطوا في الصراع بعد بدء الاحتجاجات على حكم القذافي المستمر منذ أربعة عقود.
وقص الخمسة رواياتهم الأسبوع الماضي في سجن مؤقت بمدرسة ثانوية في مدينة الزنتان التي تسيطر عليها المعارضة. ولم يتصل أي منهم بأسرته ولا بجماعات مساعدة ويقول عاملون في المجال الطبي بالمدينة انه لم يسمح لهم بالكشف عليهم الا بشكل محدود.
وبدا أن بعض ما قاله الخمسة بشأن تلقيهم العلاج في السجن كان هدفه ارضاء محتجزيهم. وقام حارس في لحظة ما بتزويد مدفعه الرشاش بالطلقات وأخذ وضع الاستعداد لاطلاق النار على السجناء.
وقال محمد وهو سجين من دارفور يعمل في مجال الديكور انه انضم لصفوف قوات القذافي في ابريل نيسان بالعاصمة الليبية طرابلس.
وأضاف "ذهبت في طرابلس الى المعسكر رقم 77. دربوني على كيفية استخدام الاسلحة وقالوا لنا اننا سنحرس نقاط تفتيش وحسب. قالوا لنا انهم (المعارضون) جزائريون وفرنسيون ومقاتلون في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي."
وأضاف "لم نجد شيئا من هذا.. خدعنا .. لم يكن هذا صحيحا."
وينفي مسؤولو الحكومة الليبية استخدامهم المرتزقة في الصراع ويقولون ان بعض أفراد قوات الامن الليبية من ذوي البشرة السمراء لذا اختلط الامر على البعض وظنوا أنهم مرتزقة من منطقة افريقيا جنوب الصحراء.
وقال سجين ثان لم يذكر اسمه انه من تشاد وانه كان يعمل في مجال البناء بمدينة الزنتان عندما استوقفته قوات تابعة للقذافي وهو في طريقه الى طرابلس.
وأضاف "ليس عندي أوراق رسمية.. قضيت في السجن أربعة أشهر. وقالوا لي اذا أردت الخروج من السجن انضم الينا ونعطيك أوراقا وتعمل معنا."
وأوضح أنه نقل الى مكان وصفه بأنه بيت للضيافة ثم أرسل الى جبهة القتال بمنطقة الجبل الغربي الليبية التي يسيطر المعارضون على معظم الهضبة العليا فيها بينما تسيطر قوات القذافي على السهول الصحراوية في الاسفل.
وقال مشيرا الى سجين اخر من تشاد "هنا بدأت المشاكل. رأيت عندما اعتقلوا صديقي.. ووضعت أسلحتي جانبا وسلمت نفسي."
وقال سجين اسمه اسماعيل (30 عاما) انه غادر دارفور متوجها الى طرابلس في مارس اذار 2009 للعمل في مجال الديكور. وأضاف أنه انضم للجيش بعدما قيل له ان عليه محاربة القاعدة.
وقال "لم يعطوني أي مال. كان هناك طعام وسجائر ولكن ليس المال.
"هناك من يقاتلون مع القذافي من السودان وتشاد. انهم يصدقون الاكاذيب."
وذكر اسماعيل مثل السجناء الاخرين أنه عومل بشكل جيد منذ اعتقاله وأنه يحصل على ثلاث وجبات في اليوم. وعند سؤاله عما اذا كان طبيب قد كشف عليه أجاب بالنفي.
وعند سؤاله عن تمكنه من الاتصال بأسرته وزوجته وابنتيه قال "أسرتي لا تعلم أني هنا. لم أتحدث الى أي شخص خارج السجن."
وألقي القبض على الخمسة بعد معارك بالقرب من الزنتان يوم 15 ابريل نيسان وأول مايو أيار. ولم تظهر عليهم علامات توضح تعرضهم للضرب. وكانت ساق أحد السجناء ملفوفة بضمادة كبيرة وبدا أنها متورمة.
وتحدث السجناء الخمسة بلطف لكن بدا أنهم متوترون.
وكان هناك ما يقدر بنحو 1.5 مليون مهاجر افريقي في ليبيا قبل الحرب. وتقطعت السبل بكثير منهم بسبب الصراع أو تم اجلاؤهم الى معسكرات على الحدود.
ويتهم المعارضون الليبيون القذافي أيضا بجلب مرتزقة من مالي وتشاد للقتال في الصراع الذي جعل حلف شمال الاطلسي يشن غارات جوية على ليبيا.
وبدا أن المعارضين غير متأكدين من عدد السجناء المحتجزين في المدرسة وقالوا ان من بينهم أفارقة سود وليبيون.
وبعد الحاح قال موسى ادويب وهو معارض يصف نفسه بأنه متحدث باسم المجلس العسكري في الزنتان ان هناك نحو 50 سجينا في المدرسة لكن بعضهم أطلق سراحه.
المصدر: رويترز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق