الأحد، 24 أبريل، 2011

القذافي حالة نموذجية تكشف انتهازية الغرب تجاه الديمقراطية في العالم العربي

رشيد خشانة: أفنى الإعلامي الليبي المعروف محمد شمام، أربعة وثلاثين عاما في معارضة العقيد معمر القذافي، متنقِّـلا من بلد إلى آخر، تفاديا لرصاص القناصة الذين كان يُرسِـلهم الحاكم الليبي وراء "الكلاب الضالّـة"، مثلما كان يُسمّـي معارضيه.

وما أن اندلعت الثورة في ليبيا، حتى كان شمام في مقدِّمة الوجوه التي أطلَّـت بها على العالم، إلى أن تشكَّـل "المجلس الوطني الانتقالي"، فأصبح عضوا فيه مكلَّـفا بملف الإعلام.

في هذا الحوار الخاص مع swissinfo.ch من الدوحة، حيث يقيم حاليا، يضع شمام معالِـم المرحلة الانتقالية التي يعتزِم "المجلس الوطني"، دفع ليبيا نحوها بعد استكمال استعادة المناطق التي تُـسيطر عليها كتائب القذافي.

* لماذا عارضت القذافي منذ 34 سنة. ألَـم يكن هناك مجال للعمل من أجْـل الإصلاح من داخل المنظومة، مثلما فعل آخرون؟
- محمد شمام: لست المعارض الوحيد. فهناك عشرات من الذين استمرّوا طيلة عقود في مقارعته من البداية إلى النهاية. اقتنعوا بأنه ليس لَـديه أية أجندا إصلاحية. وهناك أطراف أخرى، كانت تعتقد أن الانخراط في العمل، لا أقول السياسي لأنه كان مُحظورا، وإنما في إطار منظمات المجتمع المدني، ربما يُفيد قليلا. بعضهم تمادى في هذه التجربة والبعضُ الآخر أدْرك محدودية التغيير الممكن. ومعظم هؤلاء، لم يتورّطوا مع النظام في أية جرائم أو أمور من هذا القبيل. فكان من السهل أن يعودوا ويتولّـوا مهام في مختلف أوجُـه العمل الوطني منذ اندلاع التظاهرات في 17 فبراير الماضي.

* يُعتبَـر نظام القذافي من أطول الأنظمة العربية عُـمرا. ما هي الوسائل التي اعتمدها كي يبقى في الحكم طوال هذه المدة؟
- محمد شمام: استعمل آليات مُـختلفة، قاسم مُـشترك بينها يتمثل في إلغاء أية أطُـر سياسية أو قانونية أو مكوِّنات للمجتمع المدني، لِـخلق حالة فراغ سياسي وشعبي ومؤسساتي، لا تملأه إلا أجهزته الخاصة، سواء السياسية، أي اللجان الثورية أو الشعبية أو الأمنية. كما اختلط الأمني بالسياسي بالشعبي، فبات من الصعب أن تُـبرّأ أية مجموعة من القتل والنَّـهب والسرقة والفساد. لكن عادة ما ينسى الناس، في ظل حالة الاستغراب من طول عُـمر هذا الحكم، العديد من الانتفاضات والاحتجاجات والمحاولات الانقلابية، التي جرت خلال ثلاثة وأربعين عاما، وآخرها الانتفاضة التي اندلعت في 17 فبراير 2006.

لقد حدثت أربع أو خمس انتفاضات شعبية على الأقل، سيْـطر خلالها المتظاهرون على الشارع، وكان ذلك عام 1973 و1975 و1976. كما لم تتوقّـف السُّـجون عن استقبال المناضلين من مختلف ألوان الطَّـيف السياسي. وخاضت الجماعة الإسلامية المقاتلة التي قادت أيضا حربا حقيقية ضد القذافي وزمرته في أواسط التسعينات، وبالتالي، ليس بدقيق القول أن النظام استمر 42 سنة من دون مقاومة من الشعب الليبي. فلولا هذه التَّـراكمات ولَـولا صمود المئات من المناضلين خارج ليبيا وإصرارهم على رفع صوت المعارضة ضد النظام، لَـما كان هناك 17 فبراير 2011.

* كيف تفسِّـر تحوُّل الغرب من محاصرة القذافي بين 1992 و1999 إلى اعتباره بعد ذلك شريكا، بل وحليفا في الحرب الدولية على الإرهاب؟
- محمد شمام: أولا، لم يكن هناك حصار على القذافي بالمعنى الصحيح للحصار، خاصة مقارنة بالحصار الذي فُـرض على الشعب العراقي. كان هناك تحديدا حظْـر جوي على السفر من ليبيا وإليها، لكن إنتاج النفط وبيعه لم يتوقّـفا دقيقة واحدة، وبالتالي، كانت لدى النظام إمكانات مالية غيْـر محدودة استثمرها لاحقا، أي بعد الحصار، عبْـر توظيف شركات علاقات عامة وخلْـق شبكة من العلاقات المالية مع شخصيات نافذة في الغرب، فتحوّل القذافي في سنوات قليلة من مجرم إلى شريك في نظر الغربيين.
هذا الذي حصل، لا يُـعد في تقديري نجاحا للقذافي بقدْر ما كان فاضحا لنفاق الغرب وتغليب مصالحه الاقتصادية على ما يدّعيه من دعْـم للحريات وحقوق الإنسان.

* كيف أمكن للتيارات والأطراف المناهضة للقذافي أن تأتلف حول "المجلس الوطني الانتقالي"، رغم خلافاتها؟
- محمد شمام: هناك خاصية مشتركة للثورات المندلعة في العالم العربي. فهي ثوراتُ حرية وكرامة، وليست ثورات خُـبز. والخاصية الثانية، هي أن مطالبها مطالب داخلية بالتّـحديد، وتتعلق بالتغيير السياسي. والثالثة، أنها ثورات غيْـر "شعاراتية"، كما جرت العادة. أما الخاصية الرابعة، فهي أنها ثورات سِـلمية. والخاصية الخامسة، هي أن محرِّكها، الطبقة الوسطى التي ملكت ناصية التكنولوجيا الحديثة واستوعبت ثورة الاتصالات ووظفت طاقاتها من أجل الحشْـد لهذه الثورة وإدارتها.
في هذا السياق، جاء تفرّد الحالة الليبية أو اختلافها عن التجارب الأخرى، من كونها لم تستند إلى شيء من قبيل الجماعات السياسية الأهلية، إذ افتقدت تماما إلى مثل تلك الأدوات، وربما هذا ما جعلها تلتَـف على الفور حول نقابة المحامين في بنغازي، وهو الإطار الوحيد الذي كان بمقدوره أن يعمل. وقد كانت النقابة تكافح من أجل شرعيتها، التي لم تحصل عليها سوى قُـبيل اندلاع الثورة بأيام قليلة.
كما ينفرد المثال الليبي أيضا، بوجود سلطة قمعية متعَـجْـرفة، تنظر إلى الشعب باحتقار وتُعامِـله بقسوة مُـفرطة، مما فرض على الثورة منذ الأيام الأولى أن تغيّـر مسارها السِّـلمي وتضطر للدفاع عن نفسها بالعمل المسلّـح، ولم يكن هذا السلاح إلا ما تغنمه من القوات المعتدِية عليها.

* فعلا، غيّـرت الثورة الليبية مسارها الأول من التظاهرات السلمية إلى مسار مسلح. ألم يقطعها ذلك عن القواعد الجماهيرية التي كانت وقود الثورات في تونس ومصر واليمن؟
- محمد شمام: هذا التغيير فرض على الثورة الليبية أن تتحوّل إلى شكل الحرب الشعبية، أكثر من شكل التظاهرات السِّـلمية، لكن رغم قسوة المعركة، لم نُلاحظ على الثورة الليبية ما لُـوحظ في ثورات معاصرة أخرى، من انقسامات حزبية أو طائفية أو قبلية، بل ما زالت بعد أكثر من شهريْـن من المعاناة الشديدة تحتفِـظ بقدر هائل من الوحدة، لم تتمتع به ثورات أخرى.
والمُـهم، أن أداء قيادات الثورة لم يُـؤدِّ إلى انقسامات أو انفصامات أو صراعات، بل القاعدة في عمل المجلس، هي المحافظة على وحدة الشعب الليبي في نضاله من أجل التحرّر. وبينما شكلت المظلة التحالفية بين القوى والشخصيات، المعلم البارز للتجارب المجاورة، فإن خاصية التجربة الليبية، هي أن القيادة موحدة بشكل تلقائي وجامعة لكل الألوان من اليمين واليسار وكافة أطياف المشهد السياسي والاجتماعي الليبي.

* لماذا لجأتم إلى دعْـم الحلف الأطلسي مع ما أثارته وتُـثيره تدّخلاته في أفغانستان والبلقان وغيرهما من انتقادات؟
- محمد شمام: هناك تجربة تاريخية في المنطقة العربية أدّت إلى وجود تحفّـظات دائمة على الاستعانة بالأمم المتحدة أو غيرها تحت أي ظرف من الظروف. فالحالة العراقية، التي وإن كانت حالة خاصة، فإنها أصبحت في ذِهن المُـتلقي العربي حالة عامة. ورغم أن وجود قَـدر من التدخّـل الخارجي في أوقات الصِّـراع في المنطقة العربية، بشكل أو بآخر، أمر ثابت، فنحن نعرف مَـثلا أن حرب السويس سنة 1956 لم يكُـن لها أن تُحسَـم لصالح الشعب المصري لولا التوافُـق الأمريكي الروسي آنذاك.
ونعرف أيضا ما لقيته جبهة التحرير الوطني الجزائرية في صراعها مع فرنسا من دعم دولي كبير جدا، كان لا يمكن تأمينه لثورة وليدة، وبالتالي، فتعميم الحالة العراقية التي هي حالة احتلال أجنبي لسحبها على ليبيا، لا يمكن أن يصح، لأن ليبيا تتعرّض إلى حرب إبادة من طرف ليبي عسكري مدجّـج بالسلاح ومن نظام نُـزعت عنه الشرعية المحلية والعربية والدولية. وحتى هذه اللحظة، لم يطلب الليبيون قوات أرضية لحماية المدنيين في بلدهم، وإنما جاء طلبهم لحماية المدنيين وتوفير منطقة حظْـر جوي عن طريق الجامعة العربية وبموافقتها، وبالتالي، فليس هناك تدخّـل أجنبي في ليبيا، وإنما هناك تدخّـل دولي بطلب من الهيئة الرسمية الوحيدة، وهي الجامعة العربية.

* أي موقِـع سيكون للمجلس الانتقالي بعد نجاح الثورة، وما هي آليات الانتقال الديمقراطي في ليبيا؟
- محمد شمام: هو مجلس انتقالي وضَـع برنامجا يُحدِّد رؤيته في كيفية تشكيل دولة ديمقراطية، تقوم على الفصل بين السلطات وعلى الانتخابات وتداول السلطة، وهو في تقديري، سيقوم بخلق آلية خلال الفترة الانتقالية، يتم بمُـوجبها تشكيل مجلس وطني يمثِّـل كافة أطياف اللَّـون السياسي والاجتماعي في ليبيا، يؤدِّي إلى إقرار دستور يتِـم الاستفتاء عليه وتجري بموجبه انتخابات ذات شفافية محلية وعربية ودولية، يتم بعدها تشكيل حكومة مُـنبثقة من الانتخابات الحرة.

* بتعبير آخر، هل سيُـسلّم المجلس الانتقالي الحُـكم إلى سلطة بديلة؟
- محمد شمام: نعم لمجلس وطني ممثَّـل لليبيا كلها، وهذه تجربة مررْنا بها في أواخر الأربعينات خلال النِّضال من أجل الاستقلال، إذ كانت هناك آلية دولية أدّت إلى تشكيل جمعية تأسيسية ودستور وانتخابات عامة.

* ما هي الضمانات بأن تتِـم العملية بهذا الشكل؟
- محمد شمام: الوعْـي الذي حصل خلال السنوات الاثنتين والأربعين الماضية، جعل الشعب الليبي يُـدرك أن الدكتاتورية شَـرّ مُـطلَـق وأن لا بديل عنها سوى الانتخابات الحرة والنزيهة، والتحديد الدستوري للولايات التشريعية والتنفيذية في علاقتها، بالتداول السِّـلمي للسلطة والفصل بين السلطات ومنح السلطة القضائية حرية تامة في إصدار قراراتها، لاسيما الدستورية منها، من دون تدخّـل أية جهة أخرى.

* هل تُـشاطر المخاوف المتداولة من أن تلك العملية الانتقالية قد تؤدّي إلى هيمنة الإسلاميين على الدولة والمجتمع؟
- محمد شمام: هذا الاحتمال وارد. فالتيارات الإسلامية موجودة في الشارع في ليبيا وكانت جزءً من الثورة وستكون جزءً من العملية السياسية بلا شك. وإذا ما ارتأى الشعب الليبي أن يمنح ثقته لهذه التيارات، أو مَـن يمثلها من أحزاب، فهذا يعني أن قرار الشعب ينبغي احترامه. وما نطالب به، هو أن نعطي للعبة الديمقراطية كل زخمها، بحيث يكون هناك اتفاق مُـسبق على عدم احتكار السلطة والإقرار المسبق بتداولها، وأن تستمِـر الآلية الانتخابية لفترة معيَّـنة تحت ضمانة الشفافية الثلاثية التي أشرْت إليها، المحلية والعربية والدولية، وأن لا يُمارَس أي ضغط أو إكراه بأية طريقة من الطُّـرق على المقترعين. وإذا اختار الشعب الليبي بعد ذلك أي تيار إسلامي أو "عروبي" أو يساري، فينبغي أن يحترم الجميع إرادته.

* كيف تنظر إلى الموقف التونسي مما يجري في ليبيا؟
- محمد شمام: أولا، تونس أصبحت موئل الثوار ورائدة الثورة، إذ ألهمت المنطقة كلها وكانت الشرارة التي أوقدت مسار الثورات، وقد أثبتت مدى فعالية الطبقة الوسطى، وحجْـم وعيِـها وإدراكها، وهي أيضا أولى الثورات التي واجهت فوْر نجاحها، قوى الثورة المضادة على اختلاف تكتيكاتها، وهي ما زالت إلى هذه اللحظة تُسقط بنجاح الثورة المضادّة، رغم كل تكتيكاتها. لا أقول إنها أصبحت مضمونة بالكامل، بل أقول إنها أكثر قُـدرة على التعاطي بذكاء مع الخداع، وألاعيب الثورة المضادة، وهي تستنِـد إلى تاريخ طويل من العمل السياسي والمؤسسي، الذي كان أبرز الأدوات التي مكَّـنت التونسيين من تحقيق الإنجازات التي وصلوا إليها.

المصدر موقع سويس انفو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق