السبت، 12 مارس، 2011

جراح برازيلي يكشف انه أجرى جراحة تجميلية للقذافي

ريو دي جانيرو- كشف جراح تجميل برازيلي انه أجرى عملية جراحية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لجعله يبدو أكثر شبابا قبل 16 عاما في مقر اقامته في طرابلس.

وفي مقابلة مع مجلة (ايبوكا) الاسبوعية البرازيلية قال الجراح ياسر ريبيرو (70 عاما) الذي يعمل في مستشفيين في ريو دي جانيرو إن القذافي "اشترط الايبدو وكأنه خضع لعملية جراحية".

وأكد الجراح "كانت مهمتي أن أجعل وجه القذافي خاليا من التجاعيد في العام 1995".

وذكرت مدونات ايطالية أن ريبيرو أجرى عمليات كذلك لرئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني.

وأوضح ريبيرو أن القذافي "قال انه يحكم البلاد منذ سنوات طويلة ولا يريد ان ينظر اليه الشباب على انه مسن". وتابع الجراح يقول "مع ان القذافي مهذب وذكي الا انه بدا لي كذلك منطويا على ذاته وخجولا ونفورا".

وأوضح انه حافظ على سر هذه العملية لفترة طويلة وقرر الكشف عنها الان "للمساهمة في فهم هذه الشخصية التاريخية التي تثير الكثير من التكهنات ولا تتوافر عنها الكثير من المعلومات".

وقال ريبيرو انه تلقى اتصالا العام 1994 من وزير الصحة الليبي في تلك الفترة محمد زيد عندما كان يشارك في مؤتمر للجراحة التجميلية في طرابلس.

وفي ختام المؤتر حول جراحة الصدر التجميلية قال له وزير الصحة انه يريد أن يعرفه إلى شخص عزيز على قلبه. وظن الجراح أن الأمر يتعلق بزوجة الوزير التي ترغب بإجراء عملية لصدرها.

وقال له الوزير عندما وصلا أمام مقر اقامة القذافي "ستقوم بفحص قائدنا".

وعاد ريبيرو العام 1995 لاجراء العملية للزعيم الليبي مع زميله فابيو نقاش الاخصائي في زرع الشعر.

وقد أخذ الدهن من بطن القذافي وحقن في وجنتيه. وتم تحسين مظهر الجفنين كذلك وإزالة ندبة على الجانب الأيمن من الجبين.

وقال ريبيرو الرئيس السابق لجمعية الجراحة التجميلية في البرازيل والتلميذ السابق لايفو بيتانغي رائد الجراحة التجميلية في البرازيل، انه قرر عدم تلقي أجر من الزعيم الليبي الا أن القذافي اعطاه ظرفا فيه الكثير من الدولارات والفرنكات الفرنسية.

وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق