السبت، 10 ديسمبر، 2011

عبد الجليل‏:‏ ليبيا أكبر من الجميع ولابد من التسامح من أجل بناء الدولة
سعيد الغريب
افتتح المستشار مصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبيي المؤقت أعمال مؤتمر المصالحة الليبيي الوطني بحضور رئيس الوزراء الليبيي الدكتور عبد الرحيم الكيب‏,‏ وخالد العطية وزير الدولة القطري للشئون الخارجية, والدكتور يوسف القرضاوي رئيس المجلس العالمي للاتحاد العالمي للمسلمين وراشد الغنوشي رئيس حزب النهضة التونسي. والصادق الغرياني مفتي ليبيا وأعضاء المجلس الانتقالي الليبيي. ومشايخ وحكماء ليبيا وأعضاء الحكومة الليبية.

وأعلن مصطفي عبد الجيل أن هناك قانونين سيتم الاعلان عنهما,مثل قانون العفو العام, وقانون العدالة الانتقالية, والمصالحة الشاملة,وأشار أنه سيتم اتخاذ الاجراءات من أجل قانون العدالة الانتقالية. ودعا عبد الجليل إلي ضرورة التسامح والتصالح التي دعا اليها الاسلام الحنيف.
وأكد المستشار عبد الجليل أن ليبيا وطن يسع الجميع وسيكون للجميع دون اقصاء أوتهميش أحد وأن ليبيا أكبر من الجميع. مشيرا في الوقت نفسه الي أن ليبيا تستوعب حتي الذين كانوا يعملون في كتائب القذافي بحكم عملهم, ومن قتل ولطخت يداه بالدماء سوف يحاسب علي مافعله.
ومن جانبه أكد الدكتور عبد الرحيم الكيب رئيس الحكومة الليبية الجديدة أنه لابد من التسامح والتصالح من أجل بناء ليبيا المستقبل, الذي يعيش فيها كافة أطياف المجتمع. مستبعدا اقصاء أو تهميش أي قرية أو جهة أو مجموعة. وأن الجميع سيكونون سواسية أمام القانون في كافة المستحقات والواجبات ولاتهميش ولااقصاء بعد اليوم.كما أشار الكيب إلي أنه سيتم من خلال القانون الانتقالي محاسبة المجرمين الذين اعتدوا علي الارواح والمال العام والاعراض. وقال الكيب في كلمتة في الجلسة الافتتاحيية للمؤتمر العام الاول للمصالحة الوطنية الليبية إنه لن تبني الدولة الليبية الحديثة الإ بالمصالحة والتسامح والصفح واعادة اللحمة الوطنية ونبذ عقيدة روح الانتقام. وأشار الكيب إلي عدة نقاط لهذا المؤتمر أهمها المصالحة الوطنية ضرورة حتمية لكل الليبيون فتح باب الحوار بين كافة أطياف وقبائل الشعب الليبي.
ويهدف المؤتمر الاول للحوار الوطني إلي وضع آلية من خلال تنفيذها علي أرض الواقع من أجل المصالحة الليبية الشاملة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق