الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

ثمانية جرحى نقلوا إلى الجزائر بعد مواجهات في غدامس الليبية .

وات)- أكدت مصادر محلية لبعض وسائل الإعلام الاثنين ان ثمانية جرحى ليبيين نقلوا إلى الجزائر بعد تعرضهم لإصابات في المواجهات الدامية التي اندلعت ليل السبت في غدامس على الحدود الجزائرية الليبية.
وقالت المصادر إن "ثمانية أشخاص دخلوا من المعبر الحدودى بالدبداب بولاية ايليزى "2000 كلم جنوب شرق الجزائر" لتلقي العلاج بعد إصابتهم في اشتباكات اندلعت في غدامس ليل السبت وفجر الأحد".

وأضافت ان "المصالح الطبية بالدبداب قامت بالتكفل بخمسة جرحى بالمستشفى المحلي  بينما نقلت ثلاثة إلى مستشفى ايليزى نظرا لخطورة إصابتهم" وكانت صحيفة الخبر أشارت إلى ان "قتالا عنيفا اندلع بين مسلحين ينتمون لقبائل الطوارق المحليين وقبيلة الغدامسية اسفر عن مقتل 43 شخصا على الأقل".

وأضافت الصحيفة انه " فور سيطرة المجلس الانتقالي على المنطقة قبل شهر حرب تطهير عرقية ضد التوارق بالمدينة".

من جهته قال حسن الموفد الممرض في مستشفى غدامس إن المستشفى تلقى ثمانية جثث.

وأوضح سراج الدين ان "الاشتباكات التي قتل فيها ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من خمسين بجروح  متواصلة".

وفي طرابلس تظاهر عشرات أمام احد الفنادق في وسط المدينة مطالبين المجلس الوطني بإرسال دعم عسكرى إلى غدامس.

وقال ابراهيم مختار وهو استاذ جامعي "نطالب بدعم الثوار في غدامس بالسلاح والمعدات والتنسيق مع السلطات الجزائرية للقبض على الهاربين وتسليمهم إلى ليبيا".

وأعلنت وزارة الخارجية الجزائرية غلق الحدود مع ليبيا إلا في الحالات الانسانية.

وكالة الانباء التونسية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق