الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

الطاهر بن جلون: ليبيا الأصعب في إعادة البناء

قال الكاتب والمفكر المغربي طاهر بن جلون "إن ليبيا ستكون أصعب بلدان العالم العربي من حيث إعادة البناء، تلك الدولة التي عاشت بعيدة تماما عن الواقع التاريخي طوال أربعين عاما، لا تعرف سوى أيديولوجية واحدة، الإسلام..قادتها الجدد يصيغون برنامجا ويحاولون السيطرة على الموقف".

جاءت تصريحات بن جلون أمس خلال اجتماع عقدته مؤسسة "تيرا نوفا" الفكرية في باريس. وشدد بن جلون على "الفوضى" التي لا تزال قائمة في البلاد وهذا في رأيه "سوف تستمر بالتأكيد".
وأضاف بن جلون إن "ليبيا" التي أيدت التدخل العسكري من قبل قوات التحالف من البداية "بلد ليس لها هيكل سياسي..وليس بها أحزاب أو اتحادات أو جمعيات.. المظاهرات كانت تقابل بالقمع العنيف طوال أربعين سنة دون أن يأتي أحد على ذكر ما يحدث..لقد كان عهدا ديكتاتوريا..في ليبيا لا توجد سوى أيديولوجية واحدة هي الإسلام والتي تقوم على أساسها كل قواعد السلوك و(مبادئ) الدستور..أما اليوم فيتعين على القادة الجدد أن يعيدوا بناء كل شيء.لكن دعونا لا ننسى أن التدخل المسلح لم ينته بعد". وخلال الجدل الذي أثير حول مستقبل الثورات العربية ناقش بن جلون أيضا الموقف في سوريا حيث شدد بنبرة من التشاؤم على أن التدخل مستحيل..لا شيء يمكن فعله في ذلك الموقف..الدولة الوحيدة التي يمكنها التدخل هي تركيا.. المتاخمة للحدود السورية وتستقبل لاجئيها".
ويقول الكاتب والشاعر الحائز على جائزة "جونكور" الفرنسية في الشعر والمولود في فاس عام 1944 :" أمل سوريا الوحيد يكمن في المعارضة التي يتم تنظيم صفوفها بالخارج..هناك الكثير من المغتربين (السوريين) في كل أنحاء العالم ينظمون لمرحلة ما بعد الأسد..الاحتمال الوحيد البديل هو أن يقرر الجيش- كما حدث في مصر- الثورة في لحظة ما ويسيطر على الموقف".


وكالة انباء انسامد (ANSA) الايطالية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق