الأحد، 10 يوليو، 2011

خبير: الإعلام الليبي فاسد وغير مهني

محمود فايد: أكد سالم أحمد سالم الخبير الإعلامي أن مايحدث في ليبيا من تعديات علي السلطة الإعلامية والتدخلات في شؤونها خارج عن الطريق الصحيح لها ويخدم النظام الديكتاتوريى الذي يتعامل القذافي به تجاه المدنيين في ليبيا وأن مصير ذلك الأسلوب هو الانهيار مثلما حدث في مصر وتونس.
وأضاف في لقاء تلفزيوني علي قناة فرانس 24 الإخبارية أن الإعلام الليبي تعبوي ولا يخدم المهنية الإعلامية التي من المفترض أن تقوم علي الحيادية وإعطاء الفرصة لجميع التيارات الليبية في حرية التعبير عن حقوقهم وأن يكون عملا ميدانيا لأن الإعلام العالمي ترك التعبوية للديكتاتوريات ولم يعد لها مجال علي المستوي الدولي. مشيرا إلى أن النجاح الذي تحققه قنوات الجزيرة ناتج عن العمل الميداني والحرية وأيضا الدور الخبري السريع .
وقال سالم: إن التجربة الليبية لابد أن تكون رائدة في المجال الإعلامي ويرجع ذلك إلي انتشار المثقفين الليبيين في مختلف دول العالم ويكون لهم دور كبير حين عودتهم من المنفي في الارتقاء بالإعلام الليبي وأنه لابد أن تتجاوز التجربة المصرية والتونسية.
من جانبه قال كامل مرعاش صحفي ليبي: إن أوضاع الصحافة في ليبيا بعد ثورة 17 فبراير هي بالتأكيد أبعد ماتكون بحال الصحافة أثناء الحكم للقذافي و هناك فرق كبير حيث آفاق التعبير الحر التي فتحت ولكن مازالت تعاني من التعبوية وعدم العمل الميداني وذلك يعد بوادر لنظام صحفي جديد يقوم علي المهنية والحرية في المجال الإعلامي وخاصة بعد سقوط القذافي.
وفي سياق مواز أكد مجاهد البوسيفي صحفي في " قناة الليبية الحرة" أنهم يحاولون في قناتهم تطبيق الإشكالية الخاصة بالعمل الميداني وتقديم خدمة إعلامية إخبارية في المقام الأول مشيرا إلي أن التغطية الإعلامية الميدانية في ليبيا ليست كاملة ولكن نعمل علي الإتصال بكل نقطة في ليبيا مضيفا أن قناة الحرة التي يعمل بها هي هدية من دولة قطر للشعب الليبي ولكن بسياسة ليبية تخدم مصالح الوطن الليبي.
المصدر: بوابة الوفد 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق