الثلاثاء، 17 مايو، 2011

الزعيم الليبي وفكره الألمعي

جهاد الخازن: معمر القذافي هو مثل كيس الفحم، الذي كيفما أمسكته تنتهي ووسخٌ على يديك

وكنت أمس تحدثت عن الملفات التي تراكمت في مكتبي بعد ثورات الغضب العربية، وأُكمل اليوم بملف القذافي، وأرجو القارئ أن يضحّي ويقرأ، فهذه السطور تعكس مختاراتي من حوالى ألفي صفحة، كلها محفوظ عندي، وقد وجدت أنني لا أستطيع أن أعود الى أكثر من خمس سنوات الى الوراء، خشية أن أضيع في متاهات العقيد.

وهكذا، فأنا أختار للقارئ، عشوائياً، نماذج من سياسة الزعيم الليبي وفكره الألمعي:

- في 5/1/2006 قال العقيد في خطاب إنه يستطيع خفض الموازنة الدفاعية الليبية، عن طريق تفخيخ كل مواطن وكل سيارة وكل بيت وكل شارع فلا يستطيع العدو النجاة.

- أعلن في مقابلة مع تلفزيون محلي في 15/4/2007 أن شمال أفريقيا على المذهب الفاطمي الشيعي، وأن الأزهر فاطمي، وهناك جامع فاطمة الزهراء، والقاهرة مئة في المئة فاطمية، وأن أكبر كذبة في التاريخ هي أن إيران شيعية والعرب سنّة.

- في 27/3/2007 قال في مقابلة مع تلفزيون الجزيرة إن الأمة العربية مضى زمنها، وهي في طريق الانحلال، وهو لا يريد أي علاقة بالعرب، لأن ليبيا أمة أفريقية.

- تسريبات ويكيليكس فضحت زعماء العالم أمام شعوبهم، إلا أنها في موضوع القذافي أضحكت الناس وهم يقرأون أنه قاوم وضع صورة على جواز سفره قبل ذهابه الى الأمم المتحدة في نيويورك، لأن صُوَرَه في كل مكان من طرابلس، وأن حارسته المفضلة هي الأوكرانية غاليانا كولوتنسكا، التي بدت في الصور مثل ممثلة إغراء لا ممرضة.

العقيد نصح باراك أوباما بعد أن دخل البيت الأبيض بأن يفتح حواراً مع أسامة بن لادن لإقناعه بتغيير موقفه، وقال إن طالبان ليسوا كما يشاع عنهم.

- انتُخب معمر القذافي في شباط (فبراير) 2009 رئيساً للاتحاد الأفريقي، وأعلن فوراً أنه يريد تأسيس الولايات المتحدة الأفريقية. ونصَّبه ملوك أفارقة وشيوخ قبائل ملكَ ملوك أفريقيا، إلا أن بعضاً آخر سخر منه، وقال إن انتخابه آخر مسمار في نعش الوحدة الأفريقية، أو إنه دليل على سقوط الاتحاد أو غباء الأعضاء الثلاثة والخمسين.

- دخل في جدال مع المسيحيين حول العالم عندما أعلن أن العهد الجديد مزوَّر، وأن التوراة ليست ما أوحى الله لموسى، وأن نبي الإسلام ورد ذكره في الكتاب المقدس (أي العهد القديم لليهود والعهد الجديد للمسيحيين)، وهو اختلف أيضاً مع كنائس أوروبا عندما دعا الى أسلمة القارة.

- قبيل نهاية 2008 أعلن القذافي أنه مصمّم على إلغاء الوزارات في ليبيا، وإعطاء الشعب الليبي مباشرة دخل البلاد من البترول، بدءاً من السنة التالية، وطبعاً فهو لم يعط شيئاً، ولعل من أسباب ثورة الشعب الليبي الحالية أنه ملّ الانتظار.

- التعامل الغربي مع القذافي بعد تخليه عن برنامج نووي لم يوجد إلا في مخيلته، كان معيباً، فبعد 2004 تسابقت دول الغرب على طلب وده، وزاره توني بلير ودعاه غوردون براون الى زيارة بريطانيا ليجلس مع مجموعة الدول الثماني ممثلاً أفريقيا، وقد نسي وبلير الشرطية المسكينة إيفون فليتشر وطائرة لوكربي وضحاياها، وإلى درجة أن عبدالباسط المقراحي، المُدان في تلك العملية الإرهابية، أفرج عنه سنة 2009 لأنه على «شفير الموت»، إلا أنه تعافى بمعجزة بعد عودته الى ليبيا ولا يزال حياً.

ويبقى سيلفيو بيرلسكوني افضل صديق أوروبي للقذافي، الذي زاره بصحبة حريمه من حارسات وممرضات، ولعلهما قضيا ليلة في روما وهما يقارنان بين جواريهما.

بل إن كوندوليزا رايس استقبلت سيف الإسلام القذافي، فيما الكونغرس نفسه يحقق في إفراج بريطانيا عن المقراحي ويحتج، فالنفط أهم من ضحايا إرهاب العقيد.

- دعا القذافي في 2010 الى الجهاد ضد سويسرا بحجة أنها تهدم المساجد، والحقيقة أن الخلاف يعود الى 2008، عندما اعتقل ابنه هنيبعل وزوجته في أحد فنادق جنيف بتهمة الاعتداء على خادمتين. ومع أن التهمة أُسقطت، فإن القذافي سحب أموال ليبيا (المسجلة باسمه) من البنوك السويسرية، واعتقل اثنين من رجال الأعمال السويسريين كانا يزوران ليبيا.

وضاق المجال، فربما أعود قريباً الى أبناء القذافي، فهم يستحقون زاوية خاصة، وكل منهم يَصْدُق فيه المثل «هذا الشبل من ذاك الأسد»، أما الآن فأختتم بالعقيد المفكر أو «المنظراتي»، وكلنا سمع اقتراحه إنشاء دولة «إسراطين» لتجمع الإسرائيليين والفلسطينيين في دولة واحدة، وقد فوجئت بأن تنشر «نيويورك تايمز» في 22/1/2009 مقالاً له بعنوان «حل الدولة الواحدة»، يكرِّر فيه حماقة يستحيل أن يرضى بها الطرفان صاحبا العلاقة.


المصدر: الحياة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق