الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

القذافى يملك مليارات الدولارات ببنوك دبى وآسيا

نشرت صحيفة "الجارديان" تقريراً عن ثروة القذافى وملياراته الخفية، وتقول إنه ثروة ليبيا النفطية قد تم تحويلها خارج البلاد من قبل النخبة القوية بمن فيهم القذافى وأبناؤه التسعة.

وتنقل الصحيفة عن تحليل أعده خبراء فى الشرق الأوسط، أن عائلة القذافى ربما يكون لديها مليارات من الدولارات من التمويلات المخبأة فى حسابات بنوك سرية فى دبى وجنوب شرق آسيا والخليج العربى، أغلبها على الأرجح قادمة من عائدات النفط الكبيرة التى تحققها ليبيا.

ويقول تيم نيبلوك، المتخصص فى سياسات الشرق الأوسط بجامعة أكستر، إن هناك "فجوة" تقدر بعدة مليارات من الدولارات سنوياً بين ما تحققه ليبيا من عائدات نفطية وبين الإنفاق الحكومة، ويتوقع أن تكون هذه الفجوة قد ساهمت فى ثروة القذافى وأبنائه التسعة.

ويؤكد نيبلوك على صعوبة تحديد الثروة الدقيقة للقذافى مبرراً ذلك بأن النخبة الحاكمة تخفى هذه الثروة فى عدة أماكن، لكنها على أقل تقدير، تقدر بعدة مليارات من الدولارات فى أى شكل، وربما تكون أكثر من ذلك بكثير على الرغم من صعوبة التنبؤ بها.

كما يؤكد أليستار نيوتون، الباحث السياسى ببنك نومورا اليابانى على صعوبة تحديد ثروة القذافى بدقة، لكنه قال إنه سيندهش ما لم تكن هذه الثروة بالمليارات.

وتشير الصحيفة إلى أن لا أحد يعرف أين تخبأ عائلة القذافى ثرواتها الكبيرة، على الرغم من أن نيبلوك يتوقع أن يكون أغلبها فى حسابات بنكية وأصول سائلة فى دبى والخليج وجنوب شرق آسيا وليس فى بلدان تتمتع بشفافية نسبياً مثل بريطانيا، حيث استثمرت الدولة الليبية فى عقارات لندن وفى شركات مثل مجموعة بيرسون صاحب مجموعة فاينانشيال تايمز.

وتمضى الصحيفة فى القول، إن عائلة القذافى أنفقت ثرواتها على مدار السنين فى دعم أنظمة أفريقية مثل نظام روبرت موجابى فى زيمبابوى المعروف على نطاق واسع بأنه أحد المستفيدين.
  
المصدر: مترجم عن الجارديان  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق