الأحد، 27 مارس، 2011

عدة فرضيات للاطاحة بالقذافي سريعا

باريس- تفاديا لاطالة التدخل في ليبيا يتحدث محللون عن عدة خيارات حول الطريقة الفضلى لاختصار العمليات العسكرية، منها تسليح حركة التمرد وتنفيذ عمليات سرية والدعوة إلى التمرد وحياكة مؤامرات. 

وأوضح خبير في القضايا العسكرية مفضلا عدم كشف هويته "إذا أدرنا إنهاء حرب يجب الاستعداد لاغتنام كل الخيارات".
وفي العمليات التي تشنها عدة دول غالبا ما تؤول الأمور إلى تدخل يستمر زمنا طويلا ونادرا ما تتم باختصار. فمثلا قوات اليونيفيل (الامم المتحدة) منتشرة في جنوب لبنان منذ 1978 بينما لا تزال القوات الدولية منتشرة في كوسوفو (كفور) منذ 1999 وقوات ايساف (الحلف الأطلسي) منتشرة في أفغانستان منذ نحو عشر سنوات.
وبعد أن حاول عبثا سحق حركة التمرد قبل تعبئة المجتمع الدولي، قد يلجأ العقيد معمر القذافي الان إلى ربح الوقت.
والقرار 1973 المنتزع بمبادرة فرنسية بريطانية من مجلس الأمن الدولي، يحمل في طياته بوادر وضع شديد التعقيد حيث انه لا يسمح بعمليات برية واسعة النطاق ضد قوات الزعيم الليبي بل ينص على "حماية المدنيين".
وطالما دامت أعمال العنف سيتعين على الحلفاء مواصلة عملياتهم الجوية "ولا مبرر أن تتوقف"، كما قال أحد المحللين.
إذن ما هو طريق الخلاص؟ أولا انهيار النظام الليبي. وفي هذا الصدد تعمل واشنطن وباريس بارادة شبه واضحة على نسف هذا النظام.
والمح أحد مستشاري باراك أوباما انه بعد تعرضهم "لتوتر شديد" حاول مقربون من معمر القذافي "اقامة اتصالات بحثا عن مخرج". واتى على ذكر بعض الاسماء مثل وزير الخارجية الليبي موسى كوسا.
ومن جانبها "شجعت" الرئاسة الفرنسية صراحة القادة الليبيين على "الانشقاق" و"الانضمام" الى المجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار، مهددة بملاحقتهم أمام المحكمة الجنائية الدولية.
وحذر قصر الاليزيه من أن "المحكمة الجنائية الدولية تراقب وترصد وتلاحق، ومن الان لدينا لائحة اسماء وهذه اللائحة قد تطول (...) وبالتالي حذاري!"
واعتبر أحد المحللين أن "أفضل حل هو أن ينقلب قسم من الجيش على القذافي" بينما استذكر محلل آخر عبارة رئيس الوزراء البريطاني تشرشل "اذا اجتاح هتلر الجحيم فسأتحالف مع الشيطان" وذلك لارغام "القذافي على التفاوض حول رحيله".
ومن الخيارات الاخرى هناك تسليح حركة التمرد، مؤكدا "هذا ما فعله الاميركيون والاستخبارات الفرنسية في افغانستان في زمن الاحتلال السوفياتي وهذه من الامور التي نقوم بها دون كشفها غير انها دائما تتضمن مخاطر".
هذا بينما لا يزال معظم الثوار الليبيين يفتقرون إلى ادنى خبرة عسكرية في حين قد يغتنم الاسلاميون الفرصة للسيطرة على جزء من الحركة، بينما قال خبير ثالث "لا يكفي امداد الناس بالاسلحة لتشكيل جيش".
وماذا عن خيار إرسال قوات خاصة على الأرض؟ يجيب أحد المحللين "اذا لم يتوفر ليبيون في صفوفهم فهي ستكون عملية مفضوحة كالانف وسط الوجه". واجهزة الاستخبارات هي الوحيدة التي يتوفر لديها "اناس قادرون على الاندماج بين المدنيين للقيام بعمليات سرية".
لكن معظم هذه الفرضيات تتسم بعيب كبير وهو انها تخرج عن نطاق القرار 1973 الذي لا يمنح قوات التحالف اي تفويض للاطاحة بالقذافي.
 المصدر: صحيفة "القدس العربي" 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق