الأربعاء، 9 مارس، 2011

ولد بلاد: أين الرائد عبدالسلام جلود؟

هذه دعوة للرائد عبد السلام جلود للاِعلان عن موقفه في هذة الظروف العصيبة التي يمر بها الوطن الحبيب.
 نحن نعلم أنه لايزال يملك القدرة على اقناع افراد قبيلة المقارحة على ضرورة الانضمام للشعب الليبي وتأييد ثورة 17 فبراير التي تطالب بانهاء الحكم الدكتاتوري القذافي 
هناك الكثيرين من أفراد الشعب الليبي يطالبون الرائد عبد السلام جلود باتخاذ موقف رجولي ووطني تجاه المجازر التي يرتكبها رفيقه في حركة الضباط الوحدويون الأحرار سفاح ليبيا العقيد معمر القذافي.

 وعلى الرائد عبدالسلام جلود أن يعلن اليوم قبل غداً تبرئه من أعمال الطغمة الحاكمة وأن يترك سفينة سفاح ليبيا الغارقة لا محالة. السيد عبدالسلام جلود يدرك جيداً أن الشعوب والمواقف الوطنية تبقى وأن الحكام يذهبون.. ولا نعتقد أنه يريد أن يسجل التاريخ له هذا الموقف المتخاذل والسلبي الذي يتخذه هو وقبيلته.

 ما لا نستطيع تجاهله ونسيانه هو انه توجد مسؤولية وطنية ملقاة على عاتق عبد السلام جلود ليعلن رأيه وليقف في صف شعبه بدلا من الوقوف في صف الطاغية مدمر القذافي.

 نعم نريد قبيلة المقارحة أن تنضم للثورة على طغيان سفاح ليبيا مسيلمة بومنيار القذافي الكذاب ونريدهم أن يثبتوا لنا أنهم مع الشعب وليس مع الركوع لسفاح ليبيا وليسوا مع الركون الى الهدؤ والصمت المريب مقابل مزايا مادية.

 لن ينسى الشعب الليبي الموقف التاريخي المطلوب اليوم من الرائد عبد السلام جلود ونتمنى أن لا يخذل الشعب الليبي مرة أخرى. نعلم أن السيد عبدالسلام جلود لم يكن راضياً على الكثير من الممارسات البشعة لعائلة سفاح ليبيا، لكنه اليوم مطالب أن يعلن رفضه لممارسات دكتاتور ليبيا مدمر القذافي وعليه أن يعي أن العالم بأكمله أصبح ضد القذافي وأن عائلة السفاح وبلايينهم اصبحت محاصرة والمسرح الوطني السياسي يفتح الطريق اليوم أمام الرائد عبد السلام جلود ليعلن انتمائه وانتماء قبيلته للوطن وللشعب الليبي وليس لمثابة مدمر القذافي.

 التاريخ لا يرحم، والشعب الليبي لم ولن ينسى المواقف البطولية لأبنائه وكذلك لا ينسى مواقف المتخاذلين خاصة في هذة المواقف التي تستغيث فيها الجموع الليبية وهي تحت رحمة رصاص سفاح ليبيا القذافي.

 نطالب قبيلة المقارحة أن تأخذ مكانها الصحيح بين القبائل المناضلة ضد سفاح ليبيا مدمر بومنيار القذافي، وهذة الدعوة نتمنى مخلصين أن يستمع اليها الرائد عبدالسلام جلود ويقتنع بأن الشعب الليبي سينتصر على جلاديه ونتمنى أن نرى قبيلة المقارحة معنا وفي صفنا يوم النصر على الطاغية.. فتحرك يا رجل.. تحرك يا رجل وقف في صف شعبك ولا تخذله..فمن يقف في صف قاتل الأبرياء من الشعب الليبي لا يليق به الا رداء العار وهذا لا يليق بقبيلة المقارحة.

 تحرك اليوم يارجل ولن ينسى الشعب الليبي موقفك هذا!

 ولد بلاد
 4 مارس 201

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق