السبت، 19 مارس، 2011

ولد بلاد: خلاص الليبيين كبودهم درهت. انكزها في الطابيا يا قايد!

 أثبت ويثبت سفاح ليبيا للعالم أجمع بأنه غير لائق محلياً ودولياً من النواحي العقلية والدبلوماسية والدينية والأدبية لقيادة الشعب الليبي، وأن المكان الصحيح الذي وضعه فيه التاريخ هو منصب قيادة كتائب الجرذان من خونة الشعب الليبي والقائد الأعلى للمرتزقة قتلة الشعب الليبي الذين يحصدون برصاصهم القذافي الأجساد الطاهرة لأبناء الشعب الليبي البطل المجاهد.

 يعلم الشعب الليبي منذ أكثر من 40 عاما أن العقيد القذافي لا يملك الفكر النير ولا النية الطيبة تجاه الشعب الليبي وأنه لم ولن يكن الا ديكتاتوراً يبحث عن مجده الشخصي ومصالح عائلته وقبيلته وهو مستعد لتشريد ولقتل الشعب الليبي المسالم في أي وقت يرفع فيه هذا الشعب الأبي رأسه وصوته ليقول له ولنظريته ولجنونه وعقده النفسية المتراكمة ولكل أفراد عائلته ولكل من يؤيدهم لا وألف لا.

 لقد حاول الشعب الليبي مرارا وتكرارا خلال اكثر من اربعين سنة أن يقول للعقيد القذافي أن مصلحة الوطن تتعارض مع مصالحه وطموحاته الشخصية، لكن العقيد لم يكن مستمعاً جيداً أبداً.

 حاول الشعب الليبي مرات عدة أن يقنع العقيد وأزلامه بضرورة اصلاح مسار مركبة الثورة التي أدمن مدمر بومنيار القذافي قيادتها في تهور، لكن مرض جنون العظمة لدى ملك ملوك القهره والعازه كان دائما يمنعه من الاصغاء لصوت العقل، وداومت أمراضه النفسية على حثه على المضي قدماً في تخريب ليبيا والعبث بطموحات واحلام شيبها وشبابها.

 ورأينا كيف أن العقيد القذافي قائد مركبة ثورته الجنونية فقد توازنه والاحساس بالعالم الذي يتغير بسرعة من حوله ولم يعد يدري أين فرامل مركبة الثورة وأين دواسة البنزين. فقاد العقيد مركبة الثورة في تهور صبياني وهو في حالة مرضية صعبة وعسيرة جداً وهذا هو السبب وراء سير وتحرك مركبة ثورة الضباط الأنانيون غير الاحرار بتلك الطريقة المأساوية والمضحكة في نفس الوقت. فمركبة ثورته المجنونة تارة نراها مندفعة في جنون الى المجهول ثم تارة أخرى نراها تعود الى نقطة البداية بدون أي تخفيض للسرعة او احترام لأشارات المرور وبدون أي احترام للشعب الذي فرض عليه ركوب المركبة معه بقوة السلاح.

 نعم لقد رأينا العقيد يقود مركبة الثورة مرات عديدة وهو يدوس على الفرامل ودواسة البنزين في نفس الوقت والكل يعرف نتائج تلك المحاولات الطائشة وغير الناضجة.
 سمعناه ساعات قليلة قبل صدور قرار مجلس الأمن رقم 1973 الخاص بفرض حظر جوي على ليبيا، سمعناه يتوعد الشعب الليبي مرة أخرى بالويلات وبالارهاب والقتل والدمار وبتفتيش بيوت الشعب الليبي دار دار ان لم ينصاع لأوامره ولرغباته. وسمعناه يستجدي سكان بنغازي والبيضاء والمرج وطبرق واجدابيا وغيرها من مدن وقرى الجبل الأخضر الصامد أن يلقوا بسلاحهم وأن يركبوا مركبته الثورية المجنونة مرة أخرى..وكان رد أهل بنغازي ومصراته والزنتان واجدابيا وطبرق والزاوية ودرنه هو: قولو لمعمر وعياله..ليبيا فيها رجاله!

 سمعناه يصفنا بالارهابيين والعالم اجمع يعرف تاريخ العقيد الارهابي.

 سمعناه يصفنا بالجرذان والعالم اجمع يرى من هم الجرذان الحقيقيين الذين سيمائهم على وجوههم.

 اتهم ثوار السابع عشر من فبراير بالانتماء لمنظمة القاعدة..ثم رأيناه يهدد اوروبا ويلوّح بورقة الانضمام الى "القاعدة" وبدعمها هو بنفسه اِن طالبت اوروبا مجلس الأمن بفرض حظر جوي على ليبيا!!!

 فهل بعد هذا تناقض وتخبط وتهور وتسرع؟ يتهم اعدائه الثوار بالارهاب وعلاقتهم بالقاعدة ثم يبتز اصدقاء الامس من الاوروبيين ملوحا بدعم الارهاب من جديد ولم يفكر في أن ذلك قد يعني انه هو وثوار 17 فبراير سيصبحون في خندق واحد ان صدق العالم كذبة علاقة الثوار بالقاعدة!

 سفاح ليبيا هو من النوع الذي يتكلم قبل أن يفكر..وسيرته الذاتية تثبت بالفعل أنه لا يتقن التفكير السليم ونراه مثالاً حياً لمقولة فاقد الشئ لا يعطيه.

 لا احد يستطيع لوم الشعب الليبي الذي خرج اخيراً ليقول للقائد المتهور ولتلك المركبة المجنونة قف هنا لم نعد نريدك قائداً لأي شئ ولتذهب مركبة ثورتك الى الجحيم!

 فالويلات التي اذاقها هذا الحاكم المتهور للشعب الليبي وبدون أي سبب هي ويلات كثيرة وكبيرة شاب شعر المراهق الليبي من معانتها. الا يخجلون من حقيقة أن كل العالم أصبح ضدهم بسبب هذا الكم الهائل من الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعب الليبي وضد الانسانية؟ أليس لديهم ولو خلية جيدة واحدة في ادمغتهم تقنعهم بضرورة التفكير في حقيقة أن العالم فرض للمرة الثانية حظر الطيران فوق ليبيا بسبب تهور القذافي وغطرسة القذافي وظلم القذافي ودموية القذافي وحب السلطة لدى عائلة القذافي؟

 سيفيق ملك ملوك الدجل وقائد ثورة الفشل ,والخزي والعار هو وعائلته على اصوات سواعد الشعب الليبي وهي تدق وتدك أبواب باب العزيزة لتأمر قائد مسيرة تدمير ليبيا وتجبره على أن يقود مركبة عائلته الثورية باتجاه الكثبان الرملية ليريح الشعب الليبي والعالم من جنونه وغطرسة ذريته.

 رخصة الشرعية الثورية لقيادة مركبات الفشل طاحت يا هوووه..شيشمة البنزينه صكّرها الشعب الليبي عليكم..انكزها في الطابيا يا قايد وريّحنا!

  18 مارس 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق