الأحد، 27 فبراير، 2011

شعب شجاع والنصـــر أكيد ... يا لها من أيام مجيدة

بقلم محمود الناكوع
عندما نقرأ التاريخ نجد أن الشعب الليبى قد سطر أروع  الصفحات خلال جهاده ضد المستعمر الايطالى ويذهب الشيخ الطاهر الزاوى المؤرخ والفقيه إلى أن  الشعب الليبى " رغم فقره وجهله ومرضه وقلة وسائل دفاعه بقي وحده أمام الحقيقة الرهيبة :
جيوش جرارة وأساطيل مدمرة وطائرات تدك القرى والمدن بقنابله ... ــ رغم ذلك ــ هب هبة رجل واحد من حدود مصر إلى حدود تونس برجاله ونسائه ودافع بالعصي والسيوف والبنادق وأكل الحشيش ــ أي العُشب ــ والبلح والشيص .... وبذلوا فى الدفاع عن وطنهم ما لايقل عن سبعمائة وخمسين الف نسمه قتلوا برصاص الايطاليين ومشانقهم كل ذلك فى سبيل الوصول إلى حريتهم واستقلالهم " جهاد الأبطال ص 20 / 21
وما نشاهده اليوم فى ليبيا من انتفاض وشهداء ضد ظلم وجبروت الطاغية معمر القذافى يدل مرة أخرى دلالة ملموسة وواضحة أن الأحفاد كانوا فى مستوى شجاعة وتضحيات أجدادهم ... لم تفسدهم النعمة النسبية التى لديهم فى عصر الاستقلال وفى مرحلة الثروة النفطية .
من يشاهد الآن كل وسائل الإعلام يرى شعبا أعزل لا يملك أي سلاح ولكنه يتظاهر فى الميادين والساحات فى كل ليبيا ليس مطالبا فقد بسقوط الطاغية القذافى ولكنه مصر على إسقاطه ورميه فى مزبلة التاريخ هو ومن يقف معه .... وفى سبيل اسقاطه قدم خلال عشرة أيام وحتى الآن آلاف الشهداء ... لا أحد يعرف الآن ما هي الأرقام الحقيقية والتى سيُكشف عنها عندم يتم تحرير البلاد تماما من قبضة الطاغية وجنوده ... إنه شعب عظيم بشجاعته .
يالها من أيام مجيدة تزيد فى أعمار الليبيين وتزيد فى ارتفاع قاماتهم وهاماتهم ومكانتهم فى العالم .... وسوف يبنون ليبيا الجديدة بقيم كبيرة تقوم على العدل والنزاهة والحب والتضامن والنظر بأمل نحو المستقبل الزاهر ... لا يمكن لأي ليبي أن ينسى الدماء التى سالت والنفوس التى ضحت فى الميدان من أجل تحرير الوطن وتطهيره من عصابات السلطة المجرمة التى عاثت فى البلاد وشعبها فسادا وقتلا ... لا يجوز ولا يمكن لأبناء ليبيا الجديدة  أن يختلفوا وأن يبطؤوا التحرك نحو تحقيق أهداف الثورة الشعبية العارمة التى سجلتها كل وسائل الإعلام الحديثة بالصوت والصورة وعلى صفحات جرائد ومجلات العالم ... سوف يبنى الشعب الليبى وفى طليعته الشباب وطنه بناء صحيحا برؤى صحيحة من الدستور إلى الصحافة الحرة إلى كل المؤسسات الخدمية ... وسوف تعود آلاف العقول المهاجرة من الأطباء وأساتذة الجامعات والسياسيين والمهندسين وغيرهم من المهنيين ... جميعا سيعودون للمشاركة فى بناء بلدهم بصدق وعزيمة ووعي وحماسة .... على كل ليبي وليبية أن يستعد إلى مرحلة البناء بروح معنوية عالية وبأمل لا غروب له .. يالها من لحظات تزكى النفوس وتطهرها من كل السلبيات والخلافات والسخائم ...
نريد أن نبنى ليبيا الحلم الكبير على قواعد راسخة قوية يجملها خلق الإسلام وسماحة الإسلام ، وعدل الإسلام دون شطط ودون تعصب ودون ضيق أفق .
نريد أن تكون ليبيا الجديدة دولة ديمقراطية تتعايش فيها كل الأفكار وكل التيارات وكل الأصوات فى ظل دولة القانون وعدالة القضاء المستقل ..
نريد ليبيا الجديدة أن ينعم شعبها بما حباها الله من خيرات فوق الارض وتحت الثرى وفى المياه ... نريد ليبيا الجديدة جميلة منظمة فى مؤسساتها وفى شوارعها وفى مطاراتها وفى شواطئها ... وقبل كل ذلك نريد أن نعمل من أجل المواطن الليبى الجديد الذى ولد من جديد فى اجواء ثورة 17 من فبراير عام 2011 ... نريده نوذجا خيرا صادقا وفيا نزيها منظما متعلما صحيح البدن سليم العقل طموحا إلى إلى مراتب العلا والمجد مستلهما كل المعانى الكبيرة من دينه من قرآنه ومن هذا التراث التاريخي العظيم ...ومن رحمة الله على الشعب الليبى أن هبت عليه نسمات التغيير فغير نفسه وثار على المستبدين المدججين بالسلاح وكسر حاجز الخوف وتخلص منهم " ما يفتح الله للناس لمن رحمة فلا ممسك لها ..." الشكر لله على رحماته التى لا تحصى .
26/2/2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق