الأحد، 27 يوليو، 2014

العيدُ مرّ من هُنا...
***
العـيد يركـض فـي فـزع
أتُـراه مـرّ علـى الخـيام ؟
أتـراهُ مـر بطـفلـةٍ
تَـجـني القِـمامـةَ للطـعام ؟
فاشـتـدّ فـي جَـرَيانِـهِ
كـي لا يُـقَـدّ مِـن الأَمـام ؟
أتـراه أبـصر جـثــةً
والـدّودُ جـاوز للعِـظام ؟
أتـراه يعـرف أنـها .. أتـراه أدركَ ..
والسـلام .
* * *
العـيدُ يـركُض لاهِـثا
هـل زارَ أضـرِحـةَ الـزهور ؟
أتـراه دار بـدورهِ
فالأرضُ مـازالـت تــدور ؟
مهـلا تَـساءلَ عـنهـمو
مهـلا .. مـررتَ عـلى الغـديـر ؟
مهـلا تَـساءلَ أمــةً
ما السـرُّ فـي هـذا السـرور ؟
أم أن حـالَـكَ مِثـلَـنا
تَـشـتاقُ للفَـرَح الكبـير ؟
* * *
العـيد يـبكي .. مـا بــه ؟
هـل كـان فـي سجـن العـقـيد ؟
أتـراه شـارك فِـتـيةً
رَفْـعَ الشهـيدِ إلـى الخـلود ؟
أتـراه مـر بـثاكـلٍ
والـدمـعُ قـد غَـمَـرَ الخـدود ؟
فـتسارعـتْ خُـطُـواتُـهُ
والكـلّ يـرجـو أن يـعـود
* * *
العـيدُ كـبُـرَ وحْـدَهُ
والخَـلقُ تـصـغي فـي ذُهـول
كالشـيخ عـاد لقـومــه
وجـد الأثـافـي فـي العـقـول
لـم يلـق إلا أرسُـمًا
عـفـت عـلى قـدم الرحـيل
فـبـكى وأطـلق صـرخــةً
كالـغاق مـن بـعـد الهـديـل
ومـشى يُـساءلُ مَـن يــرى
لعـلّ يحـظى بالوصـول
* * *
العـيدُ لَمـلَم بعـضَـهُ
ومـضى .. ولا حـتى .. وصـيّهْ .
الحـزنُ يكـسو وجـهَهُ
ومـشى إلـى أرضٍ قـصِـيّهْ .
يـذرف الـدمـعَ كـوابـل
وأنـيـنُه ريـحٌ عـتـيّهْ .
ما قـال إلا جـمـلـةً :
" تـبًا لمـن قــادَ الرعـيّـه " !!
للفـقـرِ قـلـتُ ؟ فـقـالَ : لا
ما اعـتـدت ياولـدي الدَّنِـيّـهْ .
* * *
العـيدُ عـاد مُـعايــدا
لكـنه عــزَم عـلى الرحـيل .
والعـيد كـان عـلى سـفـر
أبـصرتُـه عـند الأصـيل .
شـدّ الرِّحـالَ مُـغـرِّبـا
وانـداح مـن فـوق السهـول
وسمعـتُ بعـضَ نشـيـدِه :
سأعـودُ فـي أحـلى الفـصول
* * *

إبن الجبل

نُشرت في موقع " أخبار ليبيا " المعارض عام 2003 
ibnaljabal@hotmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق