الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

الكاتب الصحفي جيل مينيي: عبد الجليل قد يكون الضحية المقبلة في ليبيا بعد اللواء عبد الفتاح

حاوره رمضان بلعمري
 القذافي لن يصمد في المقاومة لأن ميزان القوى ليس في صالحه
 يرى الكاتب الصحفي الفرنسي المهتم بقضايا التحرر في العالم العربي، أن الإسلاميين المتطرفين في ليبيا يعرفون أن الغرب لا يكن لهم ودا، وينتظر تصفيتهم حينما تستقر له الأمور، مشيرا إلى أن الصراعات في ليبيا قد ''تأكل'' رأس مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي.



 أين تتجه ليبيا، نحو مستقبل أمن وسلام مثلما يزعم نيكولا ساركوزي، أم نحو صراع عصب في صفوف المجلس الانتقالي الليبي، أم نحو صراع بين المجلس الانتقالي وتنظيم القاعدة؟
 للأسف، مستقبل ليبيا غامض وغير مضمون، فحرب العصب داخل المجلس الانتقالي، وحرب المجلس الانتقالي مع الجماعة الإسلامية المقاتلة، التي يختفي وراءها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، قد بدأت منذ تدخل حلف الناتو في ليبيا. هذه المواجهات ظهرت بشكل جلي في عملية اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس. من ستكون الضحية المقبلة: قد يكون مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي، أو محمود جبريل الرجل الثاني في المجلس، أو علي العيساوي المكلف بالعلاقات الخارجية. شخصيات مثل عبد الحفيظ غوقة، المحامي والناشط الحقوقي، أو الشيخ السلفي علي الصلابي، اللذين هما جزء من المجلس الانتقالي ليس لهما شرعية مثلهم مثل أعوان الغرب.
 فمؤخرا، وبينما أعلن المجلس الانتقالي عن تشكيل حكومة أزمة في القريب المنظور، قام قادة المقاتلين في مصراتة بتشكيل ما أسموه ''اتحاد سرايا الثوار''. اليوم، قادة المجالس العسكرية في طرابلس وبنغازي (عناصر سابقون في الجماعة الليبية المقاتلة) يعتقدون بأن ليس لديهم أي حساب يقدمونه لوزير الدفاع في المجلس الانتقالي، الذي تم اختياره من قبيلة المقتول اللواء عبد الفتاح يونس، للتقليل من رغبة الثأر بالانتقام لمقتله.
 من الصعب وضع الجماعة الليبية المقاتلة وتنظيم القاعدة في وعاء واحد الآن في ليبيا، ولكن هناك نقاط التقاء بين التنظيمين اللذين التقيا ''في وقت واحد وفي مكان واحد'' على حد تعبير عبد الحكيم بلحاج القائد العسكري لطرابلس. الشيء الأكيد هو أن مصالح الاستخبارات الغربية استغلت الحرب في ليبيا لإعادة تنشيط العلاقات مع التنظيمات الإسلامية، ولتحرير قوائم بأسماء المنتمين إلى هذه التنظيمات، وهذا بهدف تجنيدهم أو تحييدهم بالقتل. والمنتمون للجماعة الليبية المقاتلة يعرفون أن مصيرهم مرهون بالوقت، أو جدول استهداف دول أخرى. فبعد ليبيا وسوريا، مَن التالي؟ قد تكون الجزائر. وبالعودة إلى تصريح نسب إلى ساركوزي مؤخرا قال فيه ''الجزائر ستكون (الهدف) خلال سنة، وإيران خلال سنوات''، ثم بالعودة إلى التصريحات غير العلنية لسفراء فرنسا حول الجزائر (بلد مثير للشفقة وشعب يقتل وفاقد للحيوية) التي نشرتها مجلة ''فالور أكتيال'' القريبة من إسرائيل. هذا كله يدعونا للتساؤل، ولا ننسى إرسال أسلحة للمتمردين الأمازيغ في جبل نفوسة، فهل هذه أمور بريئة؟
 على المستوى العسكري، كم من الزمن سيستطيع القذافي المقاومة؟
 القذافي ليس لديه الوسائل ليقاوم مدة أطول، لأن ميزان القوى غير عادل على الإطلاق، ولكن مهما كانت تطورات الأحداث، فمعركة الليبيين ضد احتلال حلف الناتو لبلادهم ستستمر. فإذا تمكن الغرب من توقيف القذافي أو قتله، سيظهر قادة مقاومة جدد. في طرابلس مثلا المقاومة تعمل على تنظيم نفسها، وقد لاحظنا ''سيرك ساركوزي'' لدى زيارته الأخيرة، فقد تم نصب خيمته لساعات فقط وسط حراسة 160 شرطي، قبل أن يتم نزعها لدواع أمنية. هذا يذكرنا بجورج والكر بوش فوق حاملة طائرته، عندما أعلن ''لقد ربحنا الحرب في العراق''.. وباقي القصة نعرفها.
 على ذكر العراق، وأنتم متابعون للوضع في العراق منذ سنوات، هل يمكن مقارنة حروب الخليج مع ما يجري في ليبيا؟
 نعم ولا.. في نفس الوقت. في العراق، التدخل العسكري الغربي كان بريا وجويا وكبيرا، والبلد خضع لحصار لمدة 13 سنة. وبغداد العاصمة سقطت بعد استعمال الأمريكيين لسلاح جديد ربما هو ''النيترون'' في معركة المطار. المعارضة العراقية الممولة من طرف المخابرات الأمريكية جاءت على ظهر الدبابة. صدام حسين جرى توقيفه وإعدامه لكن المقاومة لم تتوقف. عدد القتلى في عام وصل 2600 عراقي مقابل 35 جنديا أمريكيا، ورغم ذلك نوري المالكي يصرح بأن ''العراق هو أكثـر بلد أمانا في العالم العربي''. العراق الآن بسبب النفط هو رابع بلد يعاني من الرشوة في العالم. العراقيون الذين يتظاهرون كل جمعة للمطالبة بالعيش الكريم لم ينتبه لهم الإعلام الدولي، لماذا لأن ''الربيع العربي'' في العراق يتعارض مع مصالح الغرب.
 بالنسبة لليبيا، إنه قصف الناتو والتموين بالسلاح، وحقائب الأورو والتدخل الميداني لقوات خاصة فرنسية وبريطانية، بجنب شركات أمنية خاصة، هو ما ساعد المعارضة على التقدم نحو طرابلس والسيطرة عليها. في ضوء ما أعرف، أنا أشك إن كان المجلس الانتقالي سيلتزم بمنح فرنسا 35 بالمائة من البترول الليبي، وهل سيشتري المجلس الانتقالي طائرات رافال والمفاعل النووي الذي رفضه القذافي؟.. في العراق، أصدقاء بوش ملأوا جيوبهم بالمال، أما في ليبيا فأصدقاء ساركوزي ينتظرون وصول المصعد إليهم. أما بخصوص تكلفة العملية العسكرية في ليبيا بالنسبة للفرنسيين، فآلان جوبي يتهكم ويقول ''إنه استثمار في المستقبل''.. لنرى إذن.

 صحيفة الخبر الجزائرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق