الثلاثاء، 31 مايو، 2011

مبعوث ساركوزي الخاص لمصراتة: ما رأيته في مصراتة اليوم لم أره في حياتي أبداً

قال برنار هنري ليفي مبعوث ساركوزي الخاص لمصراتة، أنه يحمل لمصراتة 5 رسائل تأييد موقعة من عمد 5 بلديات في فرنسا (ليون وتولوز وستراسبورغ وليل وباريس)، وقال ليفي أن مدينة ليون أصبحت بالفعل توأماً لمدينة مصراتة، كما أن مدينتي تولوز وستراسبورغ أبدتا استعدادهما لمساعدة مصراتة.

وقال ليفي في مؤتمر صحفي عقد في ختام جولته بالمدينة أن بلدية باريس هي الأخرى تعهدت من خلال خطاب لعمدتها بأنها ستكون أول الداعمين في عملية بناء مصراتة، كما أكد ليفي تأييد عمدة بلدية ليفي لقضية مصراتة، وبهذا الخصوص أضاف ليفي أنه من النادر جداً أن ترى في فرنسا توافقاً بين السيدة أوبري عمدة المدينة والرئيس ساركوزي، إلا أن قضية مصراتة وحدت الاتجاه بين الاثنين.
و عبر ليفي عن اندهاشه لدى زيارته للمنطقة الغربية للمدينة، وقال ليفي "لقد شاهدت في حياتي مدن مدمرة، ومدن أشباح، لكن ما رأيته في مصراتة اليوم لم أره في حياتي أبداً"، وأضاف ليفي قائلاً "لم أرى في حياتي دماراً بهذا الحجم، أدواراً كاملة من العمارات تدمر، وقطع للكهرباء، ولم أتخيل أني سأرى دماراً بهذا الحجم في شارع طرابلس، فما رأيته لا يتصوره العقل".
وأضاف ليفي: " الشيء الآخر الذي لم أتصوره حجم الشجاعة والبطولة لدى سكان المدينة، صحيح أن المجتمع الدولي تدخل لمنع مجزرة في بنغازي، لكن في مصراتة السكان أنفسهم من أوقفوا حدوث ذلك"، وقال ليفي "لقد كنت صباح اليوم في زيارة لمنطقة عبد الرؤوف غرب المدينة بحوالي 25 كيلومتر، ولم أتصور أن مدنيين بأسلحة بسيطة صدوا هجوم الدبابات، لا أعتقد أن هناك أمثلة كثيرة في تاريخ الحروب لمثل هذه البطولات".
كما أكد ليفي أنه سينقل حقيقة ما رآه في مصراتة لساركوزي وللرأي العام، وعلى المجتمع الدولي أن يؤدي واجبه تجاه مصراتة وأن يحمي سكانها.
و تحدث الأستاذ خليفة الزواوي، رئيس المجلس المحلي الانتقالي بالمدينة شاكراً المبعوث الخاص للرئيس ساركوزي على زيارته، مثمناً دور فرنسا في دعم الثورة في ليبيا. كما أكد سليمان الفورتية عضو المجلس الانتقالي المحلي مصراتة أن المجلس قد قرر أن يمنح السيد ليفي شرف مواطن المدينة.
وقد رافق السيد ليفي خلال زيارته المدينة التي بدأت يوم أمس السبت، وفداً من المجلس الوطني الانتقالي على رأسه السيد علي زيدان مندوب المجلس الوطني الانتقالي الليبي في أوروبا، و الذي التقاه موقع مصراتة الحرة في ختام المؤتمر الصحفي، وأجاب على سؤال عن انطباعه لدى زيارته لمصراتة، قائلاً: "جئت لمصراتة بعد 30 سنة من آخر زيارة لها، وقد رأيتها بعين لم أرها بها من قبل، رأيتها بعزة وشموخ وكرامة نساء وشباب وشيوخ مصراتة"، وفي سؤال للموقع عن وجود انتصارات سياسية مقبلة، كاعترافات من بعض الدول لاسيما الدول العربية، أجاب زيدان قائلاً: "ستكون هناك انتصارات كبيرة قادمة".

المصدر: ميدل إيست أونلاين

هناك تعليق واحد:

  1. لا حول ولا قوة إلا بالله الدمار الذي في مصراته لم يره برنارد ليفي في أي مكان من العالم أعتقد أنه صادق لأنه لم يرى دمار غزة ، بالله عليكم ياليبيين اقرأوا التاريخ جيداً قبل أن تصافحوا هذا الصهيوني الذي وقع هو ومجموعة من الحاقدين بياناً مؤيداً لنشر الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ، سنة 2006 اقرأو ماذا كتب على الحجاب هذا الصهيوني جاءكم بخمسة ليضع لكم قواعداً خمس بدلاً من قواعد الإسلام الخمس ( يا أسفى على احفاد المحجوب والسويحلي والزروق والفورتية وقريو والتائب وبازينة والقاضي وبوشحمه ) عندما وطأة قدماه أرض بنغازي التمست العذر لأنهم ربما لم يعرفوه ولكن عندما جاء إلى مصراته لا عذر لهم فقد عرف من هو وعرف تاريخه


    ويح أمة الأسلام يستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير

    ردحذف